Accessibility links

logo-print

اشتباكات مسلحة في حلب توقع 35 قتيلا


منظر عام لمدينة حلب، أرشيف

منظر عام لمدينة حلب، أرشيف

ارتفعت حصيلة قتلى القصف المتبادل بين القوات النظامية السورية والمعارضة على حلب إلى 35 شخصا، وفق ما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأشار المرصد في بيان الأحد أن من بين القتلى 15 شخصا على الأقل قضوا جراء قصف جوي استهدف منطقة سوق شعبي بحي المعادي.

وأشار إلى أن 17 شخصا لقوا مصرعهم نتيجة سقوط قذائف وصواريخ أطلقتها كتائب معارضة على مناطق تسيطر عليها القوات النظامية في حي السليمانية.

النظام والمعارضة السوريان يتبادلان قصف حلب والحصيلة 16 قتيلا

قتل ثمانية مدنيين السبت في قصف بالقذائف الصاروخية على أحياء في مدينة حلب واقعة تحت سيطرة قوات النظام التي قصفت بدورها من الجو بالبراميل المتفجرة مناطق أخرى، فتسببت بمقتل ثمانية أشخاص آخرين.

وأشار المرصد السوري لحقوق الانسان إلى أن عدد القتلى في القصف الذي طال السليمانية "مرشح للإرتفاع بسبب وجود جرحى في حالات خطرة ومفقودين تحت أنقاض مبان" دمر القصف أجزاء منها.

وأكدت وكالة الانباء السورية الرسمية نقلا عن مصدر في قيادة الشرطة "أن مسلحين يتحصنون في مدينة حلب القديمة اطلقوا عدة قذائف صاروخية على حيي السليمانية والسيد علي في مدينة حلب"، مشيرة إلى مقتل تسعة أشخاص وإصابة 47 آخرين بجروح.

وأشار المصدر إلى أن الهجوم أدى إلى تهدم عدد من المباني ونشوب حرائق وأضرار مادية كبيرة فيها وبالممتلكات العامة والخاصة.

وفي وقت لاحق، أفاد المرصد بمقتل ثمانية أشخاص على الأقل جراء قصف للطيران الحربي على سوق شعبي في حي المعادي في مدينة حلب"، مشيرا إلى ان عدد القتلى "مرشح للارتفاع بسبب وجود عشرات الجرحى".

وتحدثت الهيئة العامة للثورة عن "مجازر ارتكبها النظام" السبت بالبراميل المتفجرة "أكثرها دموية شهدها حي المعادي"، مشيرة الى مقتل واصابة العشرات من المدنيين.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG