Accessibility links

اشتباكات قرب دمشق وعدد قتلى القصف في حلب يصل إلى 76


آثار القصف الجوي على أحد أحياء حلب

آثار القصف الجوي على أحد أحياء حلب

أفاد ناشطون من لجان التنسيق المحلية المعارضة داخل سورية بأن اشتباكات عنيفة تدور بين القوات النظامية ومقاتلين معارضين في مدينة عدرا بريف دمشق الاثنين، وذلك فيما ارتفعت حصيلة قتلى القصف الذي طال مناطق في حلب الأحد إلى 76 شخصا.
وقال الناشطون إن الاشتباكات تزامنت مع سماع أصوات انفجارات ضخمة في المدينة، وقصف من قبل قوات حكومية على مناطق في مدينة عدرا وعلى قريتين في ريف حماة.
ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا"، من جانبها، عن مصدر عسكري قوله إن القوات النظامية "قضت" الأحد على أعداد كبيرة ممن وصفهم بالإرهابيين في مدينة عدرا والضمير القريبة ودمرت كميات كبيرة من الأسلحة والذخيرة كانت بحوزتهم.
قتلى في حلب
وأعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان الاثنين أن حصيلة القصف الجوي الذي استهدف الأحد أحياء يسيطر عليها مقاتلو المعارضة في حلب، ارتفع إلى 76 شخصا بينهم 28 طفلا.
وكان المرصد قد أفاد في حصيلة غير نهائية الأحد بمقتل 36 شخصا على الأقل بينهم 15 طفلا في القصف الذي طال ستة أحياء على الأقل، أبرزها الحيدرية والصاخور وأرض الحمرا في شمال شرق حلب.
وبث ناشطون على شبكة الأنترنت أشرطة مصورة من المناطق التي استهدفها القصف، تظهر دمارا كبيرا في أحياء صغيرة، في حين تعمل آليات ثقيلة على رفع الأنقاض بحثا عن ناجين أو قتلى.

وقالت لجان التنسيق المحلية، من جانبها، فجر الاثنين إن قوات النظام شنت الأحد "حملة شرسة على حلب المحررة، حيث قصف الطيران الحربي معظم أحيائها بالبراميل المتفجرة والقنابل الفراغية".
وأفاد مركز حلب الإعلامي الذي يضم مجموعة من الناشطين الإعلاميين، بأن القصف "لم يكن مسبوقا".
XS
SM
MD
LG