Accessibility links

logo-print

أميركي دعم داعش بسبعة آلاف تغريدة.. واعترف


عناصر من الشرطة الأميركية (إف بي أي)

عناصر من الشرطة الأميركية (إف بي أي)

اعترف شاب أميركي مجنس يبلغ من العمر 17 عاما بدعم تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" عبر نشره أكثر من سبعة آلاف تغريدة دعائية لهذا التنظيم المتشدد، وتسهيل سفر شاب يبلغ 18 عاما إلى سورية.

وقال مسؤول في مكتب التحقيقات الفدرالي إن علي شكري أمين اعترف أمام قاض في محكمة الاسكندرية شرقي فرجينيا بمسؤولية مشاركته على الانترنت في دعم هذا التنظيم.

وتشير وثيقة قضائية إلى أن الطالب الثانوي، الذي يقطن في مدينة ماناساس في فرجينيا، نشر أكثر من سبعة آلاف تغريدة دعائية إضافة إلى نداءات لتقديم دعم مادي أو إرشادات إلى أولئك الذين يرغبون بالانخراط في القتال.

وأوضحت الوثيقة أن فترة النشر امتدت من حزيران/يونيو 2014 حتى شباط/فبراير 2015، عبر حساب الشاب على موقع تويتر الذي يتابعه أكثر من أربعة آلاف شخص، وكان بمثابة "منصة لتنظيم الدولة الإسلامية".

وذكرت المعلومات أن الشاب اقترح استخدام الـ"بيت كوينز"، وهي عملة افتراضية رقمية متداولة على الانترنت، كما أنشأ "صفحة سوداء" تبقي على سرية هوية المستخدم، لإخفاء جميع عمليات التبرع أو تمويل المقاتلين المتشددين.

وساعد أمين عبر معرفته التكنولوجية والمعلوماتية أنصار تنظيم الدولة الاسلامية على تشفير الاتصالات عبر الانترنت، وذلك من خلال تويتر ومدونته "عريضة الخلافة" ومقالات نشرت على شبكة الانترنت.

تجنيد مقاتلين

ومنذ أيلول/سبتمبر 2014، بدأ أمين بالتأثير في شاب أميركي يبلغ من العمر 18 عاما ويعيش في ولاية فرجينيا، والذي وجهت إليه المحكمة نفسها الأربعاء غيابيا تهمة التآمر لدعم هذا التنظيم المتشدد.

واعترف أمين أنه ساعد زميله رضا نكنجاد على السفر إلى سورية عبر اسطنبول، للالتحاق بتنظيم الدولة الاسلامية الذي سيوصله إلى بلدة اورفا الحدودية.

ووصل نكنجاد إلى سورية ولا يزال هناك، وفقا لرسالة بعث بها إلى زميله أمين وأكدها المدعون الأميركيون.

وبعث نكنجاد أيضا برسالة إلى عائلته، عبر أمين قال فيها إنه لن يراهم مجددا.

وسيصدر الحكم بحق أمين في 28 آب/أغسطس المقبل. ويواجه عقوبة السجن لـ15 عاما وإفراجا مشروطا مع مراقبة مدى الحياة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG