Accessibility links

logo-print

نقل الصندوقين الأسودين للطائرة الجزائرية إلى باماكو ولاحقا إلى فرنسا


ممثلون عن أهالي الركاب

ممثلون عن أهالي الركاب

أعلن وزير النقل الجزائري عمار غول الأحد أن الصندوقين الأسودين للطائرة المنكوبة هما الآن بحوزة الجزائر ومالي.

كذلك، أعلن وزير الإعلام والاتصالات في مالي الأحد أنه تم نقل الصندوقين الأسودين لطائرة الخطوط الجوية الجزائرية التي تحطمت في مالي من مدينة غاو إلى العاصمة باماكوا على أن ينقلا لاحقا إلى فرنسا.

وأوضح الوزير المالي محمد كامارا أن الصندوقين نقلا السبت والأحد من موقع تحطم الطائرة في منطقة غوسي إلى غاو الواقعة على بعد 100 كلم شمالا ثم نقلا الأحد إلى باماكو من قبل وفد برئاسة وزير النقل في مالي محمد هاشم كوماري ونظيره الجزائري عمار غول.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" مروان الوناس في الجزائر:

تنكيس الأعلام في فرنسا

وفي فرنسا، نكست الأعلام في جميع المباني الرسمية الاثنين ولمدة ثلاثة أيام حدادا على ضحايا طائرة الخطوط الجوية الجزائرية التي تحطمت في مالي الأسبوع الماضي، في حين يرأس الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند اجتماعا جديدا في الاليزيه بشأن هذه الكارثة.

وكان هولاند قد قرر السبت تنكيس الأعلام لثلاثة أيام وذلك خلال استقباله في مقر الخارجية الفرنسية على مدى ثلاث ساعات ذوي الفرنسيين الـ54 الذين قضوا على متن الطائرة التي تحطمت الخميس في مالي.

وقد واصل المحققون عملهم في مكان الكارثة وهي منطقة نائية يصعب الوصول إليها، وما يزيد من صعوبة مهمتهم هو تفتت الطائرة لدى تحطمها مما يترك آمالا ضئيلة لعائلات الضحايا لاستعادة جثث أقاربهم.

ويقول الملازم ألدو من الجيش الفرنسي "إن الموقع الذي نتواجد فيه هو عموما في نفس حالته الأصلية ومنذ قدومنا إلى الموقع قمنا بتأمينه وحرصنا على ألا يتواجد فيه أي أحد."

وأوضح الناطق باسم الخارجية الجزائرية عبد العزيز بن علي شريف أن لجنة التحقيق تضم ممثلين من عدة دول:

وكان رئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال قد رجّح السبت أن تكون الأحوال الجوية هي السبب في سقوط الطائرة المنكوبة.

يشار إلى أن الحادث أدّى إلى مقتل 118 شخصا كانوا على متن الطائرة.

المصدر: راديو سوا، وكالات

XS
SM
MD
LG