Accessibility links

محكمة جزائرية تؤجل الفصل في قضية فساد كبيرة


مقام الشهيد وسط الجزائر العاصمة

مقام الشهيد وسط الجزائر العاصمة

أرجأت محكمة الجنايات في الجزائر مساء الأحد للمرة الثانية محاكمة المتهمين في قضية الطريق السيار شرق-غرب، التي تعد واحدة من أكبر قضايا الفساد في البلاد.

وجاء قرار القاضي بتأجيل القضية إلى الأحد المقبل بسبب انسحاب هيئة الدفاع عن المتهم الرئيس في الملف الذي أثار جدلا واسعا طيلة ست سنوات.

وقال المحامي أمين سيدهم الموكل بالدفاع عن المتهم الرئيس مجدوب شياني إن الانسحاب من الجلسة كان بسبب استجابة المحكمة لطلباتهم، قبل البدء بالمحاكمة.

وأوضح المحامي نجيب بيطام أن المحاكمة لم يكن من الممكن أن تنطلق في ظل انسحاب هيئة الدفاع، مشيرا إلى أن قرار التأجيل قد يكون في صالح المتهم.

وذكر مراسل "راديو سوا" أن حالة من الفوضى سادت الجلسة بسبب وجود محامي فرنسي ضمن هيئة الدفاع عن المتهم الرئيس، وهو ما اعتبره بعض المحامين الجزائريين محاولة لتدويل القضية.

ومن المنتظر أن يدلي عدة شهود بشهاداتهم في هذه القضية التي تم تحريكها سنة 2009، والتي تورط فيها 16 شخصا وسبع مؤسسات أجنبية بتهم الفساد وتبييض الأموال وتبديد أموال عمومية.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" من الجزائر مروان الوناس:

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG