Accessibility links

logo-print

نفقات الجزائر ترتفع إلى 94 مليار دولار


جلسة سابقة للبرلمان الجزائري

جلسة سابقة للبرلمان الجزائري

يناقش البرلمان الجزائري منذ الاثنين آخر ميزانية في الولاية الثالثة للرئيس عبد العزيز بوتفليقة في انتظار قراره بشان الترشح في انتخابات أبريل/نيسان 2014 وتقديم حصيلة 15 سنة من الحكم كما وعد رئيس الوزراء عبد المالك سلال.

وبدأ المجلس الشعبي الوطني (الغرفة الأولى في البرلمان) الإثنين مناقشة ميزانية الدولة لسنة 2014 مباشرة بعد تقديمها من قبل وزير المالية كريم جودي بتوقعات نمو بنسة 4.5 في المئة وعجز بنسبة 18.1 في المئة من الناتج الداخلي الخام أي ما يعادل 42 مليار دولار.

وبرزت في القانون زيادة النفقات بنسبة 11.3 في المئة لتقارب 94 مليار دولار مقابل حوالي 52 مليار دولار من المداخيل في بلد يعتمد بنسبة 97 في المئة في اقتصاده على تصدير النفط والغاز.

وقلل وزير المالية من التخوفات بخصوص حجم العجز مؤكدا أنه سيتم تغطيته "بنسبة 50 في المئة من صندوق ضبط الإيرادات الذي يصب فيه الفرق بين سعر النفط المرجعي (37 دولارا) والسعر الحقيقي في السوق والمتوقع أن يصل إلى 90 دولارا بالنسبة للنفط الجزائري.

ومن المتوقع أن يصل حجم صندوق ضبط الإيرادات إلى 7226 مليار دينار أي ما يفوق 88,7 مليار دولار، تراكمت عبر عدة سنوات.

وينتظر أن يوقع الرئيس عبد العزيز بوتفليقة على آخر ميزانية في ولايته الثالثة في انتظار قراره بالترشح لولاية رابعة بالنظر إلى مرضه الذي يدوم منذ ستة أشهر، إثر إصابته بجلطة دماغية استدعت نقله إلى فرنسا للعلاج لمدة ثلاثة أشهر.
XS
SM
MD
LG