Accessibility links

logo-print

'قُم' للدفاع عن الحريات.. حركة حقوقية جديدة في الجزائر


إحدى اللافتات التي رفعت خلال التجمع للمطالبة بالإفراج عن بن عيسى وحرتوف ونجاي

إحدى اللافتات التي رفعت خلال التجمع للمطالبة بالإفراج عن بن عيسى وحرتوف ونجاي

أطلق ناشطون سياسيون وحقوقيون وصحافيون وأساتذة جامعيون في الجزائر حركة أطلق عليها اسم "قُم للدفاع عن الحريات".

وتأسست الحركة عقب الوقفة الاحتجاجية التي نظمت الجمعة الماضي في العاصمة الجزائرية للتضامن مع صحافيين أودعوا السجن، وهي تستند إلى مرجعية انتفاضة تشرين الأول/أكتوبر 1988 التي كانت سببا في الانفتاح السياسي في الجزائر.

ولا تستبعد حركة "قُم" اللجوء إلى الشارع للدفاع عن حرية التعبير وفقا لما تضمنه الدستور الجزائري، حسبما صرح العضو المؤسس يونس صابر شريف لـ"راديو سوا".

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في الجزائر مروان الوناس.

يذكر أن السلطات الجزائرية وضعت مهدي بن عيسى مدير قناة "كي بي سي" التابعة لمجمع "الخبر"، ورياض حرتوف منتج في القناة ذاتها، ونورة نجاي مديرة في وزارة الثقافة، رهن الحبس المؤقت منذ 24 حزيران/ يونيو، بعد إيقافها برنامجين "لعدم تطابق الرخصة المتحصل عليها مع المحتوى". وتم توجيه تهمة "التصريح الكاذب" لهم بخصوص برنامج فكاهي ساخر "ناس السطح"، وبرنامج ثقافي اجتماعي "كي حنا كي الناس" (مثلنا مثل غيرنا).

يشار إلى أن الجزائر شهدت في السنوات الأخيرة تأسيس العديد من الحركات أبرزها "حركة بركات" التي تشكلت للوقوف في وجه ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية رابعة عام 2014.

المصدر: راديو سوا/ وكالات

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG