Accessibility links

الجزائر: قرار استدعاء السفير المغربي تصعيد في غير محله


 آخر لقاء جمع بين عاهل المغرب الملك محمد السادس والرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة

آخر لقاء جمع بين عاهل المغرب الملك محمد السادس والرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة

أعربت الجزائر الخميس عن أسفها لقرار المملكة المغربية استدعاء سفيرها "للتشاور"، بعد خطاب تلي الاثنين باسم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في قمة بأبوجا بشان الصحراء الغربية، معتبرة أنه تصعيد في غير محله.

و أضافت الجزائر أن هذا القرار "غير مبرر"، وقررت عدم مقابلته بالمثل والإبقاء على السير العادي لكافة ممثلياتها الدبلوماسية في المملكة، حسب بيان لوزارة الخارجية.

وجاء في البيان الذي أصدرته وزارة الخارجية أن "الجزائر تسجل بأسف قرار الحكومة المغربية المتعلق باستدعاء سفيرها بالجزائر"، مضيفا أن "هذا القرار غير المبرر يمثل تصعيدا في غير محله يرتكز على حجج مضللة تمس بسيادة الجزائر".

وأكد البيان أن الجزائر ستبقي ممثلياتها الدبلوماسية في المملكة "تعمل بشكل عادي".
وأعلنت المملكة المغربية الأربعاء عن استدعاء سفيرها في الجزائر "للتشاور" كرد فعل خاصة على ما ورد في خطاب تلي الاثنين باسم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في قمة أبوجا.

وإليكم بعض تعليقات المغردين على موقع التواصل الاجتماعي تويتر حول الموضوع:





وردا على بيان وزارة الخارجية الجزائرية، أعلن الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية مصطفى الخلفي الخميس أن استدعاء الرباط لسفيرها لدى الجزائر جاء بعد رسالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة إلى قمة أبوجا حول الصحراء الغربية "أمر مبرر".

وقال مصطفى الخلفي خلال الندوة الصحفية الأسبوعية التي تتلو جلسة الحكومة إن "قرار استدعاء السفير للتشاور أمر مبرر لأن أعلى سلطة في الجزائر لم تبق على الحياد حينما وصفت المغرب بالبلد المحتل" في الرسالة التي وجهتها الى قمة أبوجا. وأكد ان "هذه الأمور تقتضي منا أن نكون صارمين".

واعتبر الخلفي أن ما جاء في رسالة عبد العزيز بوتفليقة "يبرز أن الجزائر التي كانت تقول دائما أنها تتعامل مع هذا النزاع الإقليمي بحياد، أثبتت من خلال الرسالة أنها طرف في النزاع".

وأوضح الخلفي أن "استدعاء السفير للتشاور كان أقل شيء يمكن فعله ردا على الرسالة" مؤكدا أنه "قرار مبرر، وعدم استدعاء السفير هو الذي كان سيعتبر قرارا غير مبرر".

وأضاف أن القرار هذه المرة "يتعلق بأعلى سلطة في الدولة الجزائرية، التي تضمنت رسالتها ادعاءات ومغالطات متعددة تتعلق بحقوق الإنسان وبأوصاف غير مقبولة ضد بلادنا لا يمكن التغاضي عنها بكل حال من الأحوال".

ويأتي هذا التوتر بين البلدين بعد إنهاء الموفد الخاص للأمين العام للأمم المتحدة كريستوفر روس زيارة للمنطقة لإيجاد حل للنزاع في قضية الصحراء الغربية.

وأوضح بيان لوزارة الخارجية المغربية الأربعاء أن قرار استدعاء السفير "يأتي عقب تواتر الأعمال الاستفزازية والعدائية للجزائر تجاه المملكة، لاسيما في ما يتعلق بالنزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية".
XS
SM
MD
LG