Accessibility links

logo-print

رئيس الوزراء الجزائري: لن نتدخل عسكريا في ليبيا


رئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال

رئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال

أكد رئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال الخميس أن بلاده لن تتدخل عسكريا في ليبيا لإعادة النظام.

وأوضح لوكالة الأنباء الجزائرية أنه يجب التوصل إلى "خلق وفاق من أجل إنشاء حكومة ليبية ومؤسسات قادرة على قيادة البلاد" مؤكدا أن الذهاب بالقوات الجزائرية لإعادة النظام ليس حلا ولا يمكن أن يشكل حلا.

وأضاف المسؤول الجزائري خلال زيارته لواشنطن، حيث يحضر أعمال القمة الأميركية الإفريقية، أن الدستور الجزائري يحظر بوضوح على القوات عبور الحدود.

وأكد الوزير الأول ضرورة إيجاد تسوية إقليمية للأزمة قائلا "إن تصورنا واضح حول هذه القضية فنحن لا نقبل بتدخلات أجنبية على حدودنا إذ أننا نفضل تسوية إقليمية".

وأشار سلال أيضا إلى أن "المسألة الليبية تبقى على قدر كبير من الصعوبة" نظرا لأن السلطات هناك ليس لديها جيش أو شرطة قادر على إعادة النظام.

الفارون

في غضون ذلك، واصل عدد كبير من العائلات الليبية النزوح من العاصمة الليبية طرابلس إلى مصراتة بعد مقتل ما يزيد على مئتي شخص في الاشتباكات المستمرة منذ ثلاثة أسابيع بين فصائل مسلحة مختلفة.

واصطفت آلاف العائلات النازحة عند المدخل الرئيسي لمدينة مصراتة لتسجيل أسمائها لدى لجنة الإيواء.

وقال رئيس اللجنة بدر الشركسي إن فريقه يقدم كل ما في وسعه لمساعدة الأسر التي فرت من أعمال العنف:

وقد تسببت المواجهات في إلغاء معظم الرحلات الجوية الدولية وتدمير المطار الرئيس في طرابلس وإجبار الدبلوماسيين وآلاف العمال على الفرار للخارج.

المصدر: "راديو سوا" ووكالة الأنباء الجزائرية

XS
SM
MD
LG