Accessibility links

في قضايا تتعلق بالنشر.. سجن صحافي جزائري والإفراج المؤقت عن جنرال متقاعد


الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة

الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة

أمر القضاء الجزائري الاثنين بحبس صحافي ومدون مقيم في لندن بتهمة الإساءة لرئيس الجمهورية، وفي حكم آخر، قضت محكمة بالإفراج المؤقت عن جنرال متقاعد واجه اتهامات مماثلة.

وقال المحامي أمين سيدهم إن محكمة سيدي محمد بالعاصمة قضت بسجن الصحافي محمد تامالت (42 عاما) عامين نافذين وغرامة 200 ألف دينار (حوالي 1400 دولار).

وأشار إلى أنه سيستأنف الحكم.

وكان تامالت قد أوقف الشهر الماضي ووجهت إليه اتهامات "الإساءة إلى رئيس الجمهورية بعبارات تتضمن السب والقذف وإهانة هيئة نظامية".

ويدير الصحافي الجزائري صفحة على موقع فيسبوك نشر عليها مواد هاجم فيها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة ومسؤولين آخرين وأفرادا من أسرهم، قبل أن يعيد نشر المواد ذاتها على موقع إلكتروني يديره في لندن.

الإفراج عن جنرال متقاعد

وفي سياق متصل، أفرج القضاء الجزائري الاثنين بصورة مؤقتة عن الجنرال المتقاعد حسين بن حديد (72 عاما) كان قد سجن بسبب تصريحات انتقد فيها الرئيس وشقيقه سعيد.

وقال محاموه إن موكلهم، المحبوس احتياطيا منذ أكثر من تسعة أشهر، يعاني من أمراض منها السرطان ومهدد بالموت في السجن.

ولم يصدر أي إعلان رسمي لهذا الإجراء لكن وسائل إعلام أكدته وردته إلى أسباب صحية.

وكان الجنرال المتقاعد قد أوقف في أيلول/سبتمبر من العام الماضي بعد مقابلة إذاعية انتقد فيها العديد من كبار المسؤولين وبينهم سعيد بوتفليقة شقيق الرئيس، وأحمد قايد صالح قائد أركان الجيش ونائب وزير الدفاع، وعلي حداد رئيس منتدى رؤساء المؤسسات (منظمة أصحاب العمل).

المصدر: وكالات

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG