Accessibility links

logo-print

الجزائر.. محامي الصحافي تامالت يطالب بالتحقيق في ظروف اعتقاله


محمد تامالت

محمد تامالت

قال محامي الصحافي الجزائري المضرب عن الطعام محمد تامالت، إن موكله يكون قد تعرض إلى ضربة قاسية على مستوى الرأس، أدت إلى دخوله إلى قسم العناية المركزة.

وأوضح المحامي بشير مشري في تصريح لصحيفة "الخبر" أنه تقدم بعدة طلبات لزيارة تامالت في المستشفى "لكن طلبنا بقي دون إجابة".

ونقلت الصحيفة عن شقيق الصحافي السجين قوله إنه تقدم بطلب رسمي إلى النائب العام لمجلس قضاء الجزائر العاصمة، من أجل فتح تحقيق حول ظروف اعتقال شقيقه، مشيرا إلى أن سبب دخوله العناية المركزة "لم يكن الإضراب عن الطعام وإنما تعرضه لضربة قاسية على مستوى الرأس".

وأكد المحامي مشري أن تماطل السلطات في منحه رخصة لزيارة موكله "يؤكد رواية شقيقه من أنه تعرض للضرب داخل المؤسسة العقابية، لأنه لا يوجد تفسير لمنعنا من رؤيته إلا رغبتهم في إخفاء هذا الأمر عنا".

وأوضح عبد القادر تامالت، شقيق الصحافي السجين في الطلب المقدم إلى النائب العام أن شقيقه محمد "متواجد في مستشفى مايو في مصلحة وحدة الاستعجالات الطبية الجراحية قسم الإنعاش، وهو الآن على مشارف الموت جثة هامدة".

وأضاف أن شقيقه "يوجد في غيبوبة كاملة لا يسمع لا يتكلم، لا يفتح عينيه، إنه في الغيبوبة الكبرى. لا أدري إن كان ميتا أو حيا".

وروى ما شاهده عند زيارته قائلا "حين زرته في المستشفى رأيته مصابا في رأسه وعليه غرز من الخيط.. فوجئت بتلك الإصابة، وأدركت أنها سبب تواجده في العناية المركزة".

وطالب عبد القادر النائب العام التحقيق في سبب إصابة أخيه في رأسه، وتعيين خبير طبي لتوضيح خطورة وحجم الإصابة.

وكان تامالت قد دخل العناية المركزة، في 20 أغسطس/آب الماضي، بعد أن تدهورت صحته داخل السجن، علما أنه باشر إضرابا عن الطعام فور اعتقاله احتجاجا على ما يراه ظلما تعرض له.

وأيدت محكمة الاستئناف الجزائرية في التاسع أغسطس/آب حكما بالسجن عامين صدر بحق تامالت الذي اعتقل في الـ27 من حزيران/يونيو وصدر الحكم بحقه في الـ10 من تموز/يوليو.

المصدر: وكالات

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG