Accessibility links

logo-print

محكمة فرجينيا تحكم على مراهق 11 عاما لدعمه داعش


عناصر من الشرطة في فرجينيا

عناصر من الشرطة في فرجينيا

أصدرت محكمة أميركية الجمعة حكما بالسجن 11 عاما وأربعة أشهر على مراهق أميركي من ولاية فرجينيا يدعى علي أمين بتهمة التآمر لتقديم الدعم المادي لتنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وسيخضع أمين الذي يبلغ من العمر 17 عاما ويسكن مدينة ماناساس للمراقبة مدى الحياة بالإضافة إلى أن أنشطته عبر الأنترنت ستكون خاضعة للمراقبة، بموجب حكم المحكمة.

واعترف أمين بالتهم الموجهة إليه في حزيران/يونيو الماضي، حيث تبين أنه أرسل أكثر من سبعة آلاف تغريدة تأييدا لتنظيم داعش، وخلال هذه التغريدات قدم لأنصار التنظيم تعليمات حول استخدام العملة الافتراضية "بيتكوين" لإخفاء تبرعاتهم المالية للتنظيم، إلى جانب أفضل الطرف في "تشفير" حواراتهم عبر الإنترنت.

ومن جملة الأنشطة التي قام بها أمين لدعم داعش تقديم الإرشادات للمتعاطفين مع التنظيم الراغبين في التوجه إلى سورية للقتال في صفوفه ومن بينهم مراهق آخر من فرجينيا يدعى رضا نيكنجاد والذي توجه إلى سورية للانضمام إلى التنظيم في كانون الثاني/يناير الماضي، وقد واجه نيكنجاد تهما بالآمر لتقديم الدعم المادي لمتشددين.

ووصف محامي المراهق، جوزيف فلود، موكله بأنه "طالب متفوق من عائلة جيدة وقد أغضبته انتهاكات نظام الرئيس السوري بشار الأسد لحقوق الإنسان".

وقال فلود إن أمين حينما أقر بالتهم الموجهة إليه، فإنه يعد أول قاصر في الولايات المتحدة يدان بتهم تتعلق بتقديم الدعم لتنظيم داعش.

وقال مساعد المدعي العام الأميركي جون كارلين إن "مزيدا" من الدعاية لتنظيم الدولة الإسلامية تنتشر في المجتمعات الأميركية "وتصل إلى الأشخاص الأكثر تأثرا".

وأضاف "ستواصل وزارة العدل استخدام جميع الأدوات لوقف التهديدات التي يمثلها تنظيم داعش".

وكان رجل آخر قد اعتقل الخميس في اريزونا وجهت إليه تهمة توفير الدعم المادي للتنظيم المتشدد بسبب مساعدته طالبا جامعيا من نيويورك في التوجه إلى سورية والتدرب على القتال في صفوف الإسلاميين.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG