Accessibility links

العريض يتعهد بفتح قنوات الحوار والمعارضة تصر على حل الحكومة


 رئيس الحكومة التونسية علي العريض

رئيس الحكومة التونسية علي العريض

وعد رئيس الحكومة التونسية علي العريض الخميس بأن حكومته ستبذل كل جهدها من أجل التوصل إلى حل بشأن الأزمة السياسية التي تعيشها البلاد.

وقال العريض في بيان أصدره بمناسبة عيد الفطر إن الحوار هو السبيل الأمثل لتخطي الصعوبات التي تعيشها البلاد، وأضاف أن الحكومة لن تدخر جهدا في دعم الحوار والعمل على تسريع وتيره حسبما جاء في البيان نفسه.

تصريحات العريض هي الأولى منذ تعليق أعمال المجلس الوطني التأسيسي الثلاثاء بقرار من رئيسه مصطفى بن جعفر، زعيم حزب التكتل المشارك في الحكومة، وذلك إلى حين بدء حوار بين السلطة والمعارضة لحل الأزمة السياسية.

ويطالب عدد من أحزاب المعارضة من يمين الوسط إلى أقصى اليسار باستقالة حكومة الترويكا الحالية وتشكيل حكومة إنقاذ وطني تتكون من شخصيات مستقلة كما تطالب بحل المجلس الوطني التأسيسي.

وكان عدد من قيادات حركة النهضة قد اقترحوا الأربعاء تشكيل حكومة وحدة وطنية تضم جميع الأحزاب السياسية، بعد أن عبروا في السابق عن تمسكهم بمنصب رئاسة الوزراء كما رفضوا حل الحكومة احتراما لما أسموه الشرعية الانتخابية.

في السياق ذاته، يسعى الاتحاد العام التونسي للشغل، أكبر مركزية نقابية في البلاد، للضغط من أجل تشكيل حكومة تكنوقراط لكنه يؤيد بقاء المجلس التأسيسي، في موقف يشاطره إياه الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية.

وتحمل المعارضة الحكومة بقيادة حركة النهضة المسؤولية عن ازدياد نفوذ التيار السلفي والجماعات المتسددة التي واصلت شنت هجمات متفرقة في تونس ما أدى إلى زعزعة استقرار البلاد.
XS
SM
MD
LG