Accessibility links

تنظيم القاعدة يتبنى الهجوم على قناة صلاح الدين بتكريت


انفجار سيارة مفخخة في العراق.أرشيف

انفجار سيارة مفخخة في العراق.أرشيف

تبنى تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" الهجوم الذي نفذه انتحاريون ضد مقر قناة صلاح الدين الفضائية في تكريت شمال بغداد وقتل فيه خمسة صحافيين.

وقال بيان للتنظيم حمل تاريخ يوم الاثنين إن فضائية صلاح الدين "تدس السموم وتشوه الحقائق وتحارب أهل السنة".

ولقي خمسة صحافيين وأصيب خمسة آخرون بجروح في هذا الهجوم الذي شنه أربعة انتحاريين ضد مقر القناة في تكريت.

وأوضحت مصادر أمنية أن سيارة مفخخة انفجرت عند مدخل القناة، أعقبها تفجير انتحاري قبل أن يتمكن الانتحاريون من دخول مقر القناة.

وانتهى الهجوم بمقتل انتحاريين على أيدي قوات خاصة وتفجير الآخرين نفسيهما.

وأدان الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق نيكولاي ملادينوف الهجوم، وأعرب عن قلقه إزاء استهداف العناصر الإرهابية للصحافيين خلال الأسابيع القليلة الماضية.

وأعربت السفارة الأميركية في بغداد، من جهتها، عن "إدانتها الشديدة للهجوم الإرهابي" وقالت إن تنظيم القاعدة في العراق يسعى إلى ترهيب وسائل الإعلام "للحيلولة دون أداء دورها الحيوي في المجتمع المنفتح".

وكان مسلحون قد اغتالوا الأحد أيضا مقدمة البرامج العراقية في مدينة الموصل نورس النعيمي، حسبما أعلنت قناة "الموصلية" التي كانت تعمل لصالحها.

وتقول منظمة "مراسلون بلا حدود" إن العديد من الصحافيين العراقيين يتعرضون يوميا للتهديدات، ومحاولات القتل، والاعتداءات، والمعاناة من أجل الحصول على تراخيص، ومصادرة أدوات عملهم.

وتوضح المنظمة أن الصحافيين في العراق الذي يشهد أعمال عنف متواصلة منذ 2003 "يعيشون في مناخ شديد التوتر، تتفاقم فيه الضغوط السياسية والطائفية".
XS
SM
MD
LG