Accessibility links

logo-print

جبهة النصرة تبايع الظواهري وتتنصل من إعلان دولة العراق الإسلامية


مقاتلون معارضون يرفعون علم القاعدة

مقاتلون معارضون يرفعون علم القاعدة

بايعت جبهة النصرة الإسلامية التي تقاتل نظام الرئيس بشار الأسد في سورية الأربعاء زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري، وتنصلت في الوقت نفسه من إعلان دولة العراق الإسلامية تبنيها والاندماج تحت راية واحدة.

وقال المسؤول العام للجبهة أبو محمد الجولاني في تسجيل صوتي بثته مواقع إلكترونية متشددة إن جبهة النصرة تبايع الظواهري "على السمع والطاعة".

وقال الجولاني إن الفرع العراقي للتنظيم لم يستشر الجبهة في إعلانه تبنيها وتوحيد رايتهما تحت اسم "الدولة الإسلامية في العراق والشام".

وأضاف أن قيادات جبهة النصرة ومجلس شورتها لم يكونوا على علم بهذا الإعلان سوى ما سمعوه من وسائل الإعلام، قائلا "فإن كان الخطاب المنسوب حقيقة، فإننا لم نستشر ولم نستأمر".

وشدد الجولاني على أن الجبهة "ستبقى كما عهدتموها" بعد إعلان البيعة الذي "لن يغير شيئا في سياستها". وأضاف "ستبقى راية الجبهة كما هي لا يغير فيها شيء".

وحدة بين تنظيم القاعدة في العراق وجبهة النصرة السورية (14:54 بتوقيت غرينيتش)

تبنى تنظيم القاعدة في العراق جبهة النصرة التي تنشط في سورية ضد نظام الرئيس بشار الأسد، كاشفا عن إعلان "دولة إسلامية" موحدة في سورية والعراق، وذلك فيما انتقد الجيش الحر هذه الخطوة بشدة.

وقال زعيم تنظيم القاعدة في العراق أبو بكر البغدادي في رسالة صوتية بثتها مواقع متشددة ونقلها موقع سايت لمراقبة المواقع الإسلامية الثلاثاء، "لقد آن الأوان لنعلن أمام أهل الشام والعالم بأسره أن جبهة النصرة ما هي إلا امتداد لدولة العراق الإسلامية وجزء منها".

وأشار البغدادي في رسالته، إلى إلغاء اسم دولة العراق الإسلامية وإلغاء اسم جبهة النصرة وجمعهما تحت اسم واحد هو "الدولة الإسلامية في العراق والشام".

وقال المحلل السياسي السوري شادي أحمد لـ"راديو سوا" في تعليقه على الموضوع، "إن هذا الإعلان يؤكد التحذيرات التي أطلقتها الحكومة السورية من أنها تقاتل مجموعات راديكالية متشددة".

واعتبر أحمد، أن الحكومة السورية تقاتل "التنظيم العالمي للإرهاب في سورية"، مدللا على ذلك بتوافد الكثير من المسلحين الأجانب إلى داخل الأراضي السورية، حسب وصفه.

الحر ينتقد

وانتقد الجيش السوري الحر هذه الخطوة، نافيا وجود تنسيق بين قيادة الحر وجبهة النصرة.

وقال المنسق الإعلامي والسياسي للجيش الحر لؤي المقداد لوكالة الصحافة الفرنسية، إن "جبهة النصرة لا تتبع للجيش الحر ولا يوجد قرار على مستوى القيادة بالتنسيق معها"، مضيفا أن هناك "واقعا ميدانيا يفرض نفسه أحيانا، فتلجأ بعض الفصائل على الأرض إلى التعاون مع الجبهة في بعض العمليات".

وأوضح المقداد، أن هدف المعارضة السورية المسلحة في سورية، هو إسقاط النظام وإيصال الشعب إلى الدولة الديموقراطية التي يطمح إليها، مشيرا إلى أن جبهة النصرة "تنظيم قد يكون يؤمن بأهداف الثورة ويعمل لإسقاط النظام، لكن لديه فكر نختلف معه".

وعن تأكيد القاعدة في العراق أن النصرة تعمل على إرساء دولة إسلامية في سورية، قال المقداد "لا يحق لنا أو لأحد أن يفرض أي شكل من أشكال الدولة على السوريين، معتبرا أن ذلك سيتم عن طريق الاقتراع.

وكانت وزارة الخارجية الأميركية، قد أدرجت مطلع يناير/ كانون الثاني من العام الجاري جبهة النصرة على لائحة قائمة التنظيمات الأجنبية الإرهابية، معتبرة أنها على صلة بتنظيم القاعدة في العراق.

وقالت الخارجية الأميركية في توضيح لقرارها، إن الجماعة مسؤولة عن ما يقرب من 600 هجمة في عدة مدن سورية عام 2012، بما في ذلك تفجيرات انتحارية أودت بحياة "عدد من السوريين الأبرياء".
XS
SM
MD
LG