Accessibility links

رصاصة قناص أنهت حياة المصور أحمد عاصم


صورة للمصور الصحافي أحمد عاصم

صورة للمصور الصحافي أحمد عاصم

لم يكن المصور الصحافي في جريدة "الحرية والعدالة" أحمد عاصم يدرك، أثناء آداء مهامه الصحافية، أنه يصور مقتله بكاميرا من المفروض تدون الأحداث الإعلامية.

تقول والدته لقناة "الحرة" إنه كان يمسكه كاميرا تصوير ولم يقم بأي عمل ضد الدولة، مضيفة أن "أي أحد عرضة لما تعرض لها ابنها"، الذي أرداه أحد القناصين قتيلا وهو في خضم القيام بعمله.

وينتمى أحمد إلى أسرة منقسمة سياسيا، وهو الوحيد من أسرته الذي كان يؤيد الرئيس الإسلامي المعزول محمد مرسي، في حين ينتمي شقيقه إلى جهاز الشرطة.

XS
SM
MD
LG