Accessibility links

زواج قاصرات سوريات في بلدان اللجوء.. مأساة أم 'حماية'؟


أطفال في مخيم الزعتري الأميركي

أطفال في مخيم الزعتري الأميركي

زارت قناة "الحرة" في العاصمة الأردنية عمان عائلة سورية لاجئة تستعد لتزويج ابنتها (16 عاما) من أحد أقاربها.

وتدفع ظروف اللجوء بعض السوريين إلى تزويج بناتهم في سن صغيرة. ويقول رب الأسرة التي زارتها "الحرة" إن السبب هو "حماية البنت".

الخجل منع العروس الطفلة من الظهور أمام الكاميرا، لكن إخوتها قالوا إنهم ينتظرون عودتهم إلى سورية من أجل الرجوع إلى مدارسهم وحياتهم التي تركوها خلفهم.

فهل يبرر الفقر ظاهرة زواج القاصرات لدى اللاجئين السوريين؟

برنامج اليوم استضاف مزنة دريد المشرفة على موقع "لاجئات لا سبايا" الذي يعنى بحقوق المرأة السورية.

XS
SM
MD
LG