Accessibility links

أقليات ليبيا تعلن مقاطعة انتخاب لجنة صياغة الدستور وتهدد بـ"العصيان المدني"


أمازيغ يرفعون الأعلام الثقافية الأمازيغية، أرشيف.

أمازيغ يرفعون الأعلام الثقافية الأمازيغية، أرشيف.

أعلن أمازيغ وأقليات أخرى في ليبيا الأربعاء أنهم سيقاطعون انتخاب لجنة صياغة الدستور الليبي، بسبب "عدم توافر الآلية التي تمكنها من احترام خصوصياتهم الثقافية"، وهددوا بجر ليبيا إلى"حركة عصيان مدني".

وقد أقر المؤتمر الوطني العام، أعلى سلطة سياسية وتشريعية في ليبيا، الثلاثاء القانون الانتخابي الذي ستنتخب هذه اللجنة بموجبه، وأعلن النواب الاثنا عشر للأمازيغ والطوارق والتبو في بيان مشترك قرارهم بـ"مقاطعة اللجنة الدستورية وتعليق مشاركتهم في المؤتمر الوطني العام".

وهدد النواب ببدء "حركة عصيان مدني" إذا لم تحترم حقوقهم كأقليات كما تنص عليه المعاهدات الدولية، ويؤاخذ النواب المحتجون على "المؤتمر الوطني العام رفضه صيغة التوافق.. خصوصا في ما يتعلق بالمواد المتعلقة باسم الدولة والنشيد الوطني والعلم والهوية واللغة".

ولم يتحدد أي موعد لانتخاب هذه اللجنة المؤلفة من 60 عضوا على غرار لجنة الستين التي صاغت الدستور الأول للبلاد في 1951.

وعلى غرار ما حصل في تلك الفترة، ستتمثل كل من المناطق الثلاث الكبرى طرابلس (غرب) وبرقة (شرق) وفزان (جنوب) بـ 20 عضوا.

وفي أغسطس/ آب 2011، بعد ستة أشهر على اندلاع الثورة على معمر القذافي، كتب الثوار الذين سيطروا على شرق البلاد إعلانا دستوريا تم تعديله قبيل الانتخابات التشريعية في يوليو/ تموز 2012.
XS
SM
MD
LG