Accessibility links

logo-print

أميركيون يخرجون في مسيرة لدعم المسلمين


مسلمون يؤدون الصلاة أمام الكونغرس

مسلمون يؤدون الصلاة أمام الكونغرس

خرج مئات الأميركيين في مسيرة بمدينة جوبلن في ولاية ميسوري للتعبير عن دعمهم للمسلمين بعد قرابة ثلاثة أسابيع من هجوم استهدف مسجدا محليا في المدينة.

وقال منظمو المسيرة إن الدعوة تمت عبر صفحة على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك لإظهار أن "الحب أكثر قوة من الخوف أو الكراهية".

وأضافوا أن المسيرة هي "جزء من رد الجميل للمجتمع المسلم في مدينة جوبلن لأن مسجدهم كان مركزا لإغاثة ضحايا الإعصار الذي ضرب جوبلن في عام 2011 والذي أدى إلى مقتل 161 شخصا وألحق أضرارا بأكثر من ثمانية آلاف مبنى".

وذكرت إحدى منظمات المسيرة وتدعى أشلي كارتر أن "المئات من ثقافات ومعتقدات مختلفة تماما متواجدون في المسيرة ويعقدون حوارا بين بعضهم البعض، وهو أمر رائع".

يذكر أن الهجوم الذي استهدف المركز الإسلامي في جوبلن في السادس من أغسطس/آب، أدى إلى نشوب حريق في المسجد، هو الحريق الثاني في غضون أسابيع بعد حريق صغير اندلع في الرابع من يوليو/تموز.

ويقول مسؤولو المركز إن الهجوم على المسجد هو "جريمة كراهية" لكن السلطات الفدرالية والمحلية لم تتمكن حتى الآن من التوصل إلى سبب للحريق الذي دمر المركز بالكامل.

وقال المتحدث باسم المركز الإسلامي كيمبرلي كيستر إنه تم جمع نحو 406 آلاف دولار لإعادة بناء المسجد.

وأضاف أن التبرعات تجاوزت الرقم الذي تم تحديده في بداية الحملة والبالغ 250 آلف دولار.

وتابع قائلا "لا أجد حقيقة كلمات يمكن استخدامها لنقل امتنانا والتعبير عما يعنيه ذلك الأمر بالنسبة لنا"، مؤكدا أن "الجميع يتحدون حاليا كي نكون مجتمعا أكثر قوة".

يذكر أن الهجوم على المسجد وقع غداة قيام شخص وصفته السلطات بأنه من "العنصريين البيض" بمهاجمة معبد لطائفة السيخ بمدينة ميلووكي في ولاية ويسكونسن وقتل ستة أشخاص من المصلين.

وقالت الشرطة ومسؤولي المعبد إن منفذ الهجوم ربما اعتقد أن السيخ هم من المسلمين، نظرا للتشابه الكبير في المظهر حيث يرتدي السيخ العمامة ويطلقون اللحى.
XS
SM
MD
LG