Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • القوات الليبية تستعيد سرت من قبضة داعش

دعوات لتعديل قوانين اللجوء في أوروبا


تدفق اللاجئين على أوروبا

تدفق اللاجئين على أوروبا

دعت منظمة العفو الدولية الدول الأوروبية إلى تعديل قوانين اللجوء بشكل عاجل، واعتماد نظام موحد لمواجهة أزمة اللاجئين، في حين طالب رئيس المفوضية الأوروبية بالتوصل إلى اتفاق لتوزيع اللاجئين في الدول الأعضاء في المنظمة الإقليمية.

وقالت منظمة العفو في بيان أصدرته الأربعاء، إن دول الاتحاد الأوروبي مطالبة بتوفير طرق آمنة تتيح للاجئين الوصول إلى أوروبا، وبتخفيف الضغوط على الدول الواقعة على الحدود الخارجية للاتحاد.

وذكرت المنظمة الحقوقية بأعداد المهاجرين الذين قضوا أثناء محاولتهم الوصول إلى أوروبا، وبالحواجز الحدودية التي تبنيها بعض الحكومات.

وتأتي دعوة المنظمة تزامنا مع تصريحات لرئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر، دعا فيها الأوروبيين إلى عدم التمييز بين اللاجئين الذين يودون استقبالهم، بناء على الديانة أو المعتقد.

وقال يونكر في خطابه الأول بشأن حالة الاتحاد أمام البرلمان الاوروبي في ستراسبورغ الأربعاء، "ليس هناك ديانة أو معتقد أو فلسفة حين يتعلق الأمر بلاجئين. إننا لا نميز".

وطالب المسؤول الأوروبي الدول الأعضاء في الاتحاد بالتوصل إلى اتفاق الأسبوع المقبل، لتوزيع عشرات آلاف اللاجئين الذين وصلوا إلى اليونان وإيطاليا والمجر. وأوضح يونكر أن الأوروبيين يجب أن يوفروا ملجأ لـ160 ألف شخص، داعيا وزراء داخلية الدول الأعضاء الذين سيجتمعون في بروكسل في 14 أيلول/سبتمبر إلى الاتفاق في هذا الصدد.

وأقر يونكر بأن أرقام اللاجئين هائلة، مشيرا إلى أن نحو 500 ألف لاجئ وصلوا إلى الاتحاد الأوروبي منذ مطلع السنة.

مصر تحمل أوروبا المسؤولية

وفي سياق متصل، دعت مصر الدول الأوروبية إلى تحمل مسؤوليتها تجاه اللاجئين السوريين، وفقا لالتزاماتها وتعهداتها الدولية وبما يتفق مع قواعد القانون الإنساني الدولي.

وقال المتحدث باسم الخارجية المصرية أحمد أبو زيد، إن الأيام الأخيرة كانت بمثابة ناقوس الخطر للمجتمع الدولي في ما يتعلق بأزمة اللاجئين.

وأوضح أن مصر تستضيف أكثر من نصف مليون لاجئ سوري، منهم من يستفيدون من كامل الحقوق مثل التعليم والرعاية الصحية.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في القاهرة أيمن سليمان:


تدهور الوضع الإنساني

وقال ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، إن الأوضاع المتردية داخل سورية ودول الجوار، تدفع الآلاف من السوريين للمخاطرة بكل شيء في رحلات محفوفة بالمخاطر نحو أوروبا.

وأوضح في هذا الشأن، إن التقارير الدورية أظهرت زيادة ملحوظة في تدهور أوضاع اللاجئين في الأردن ولبنان، وسط نقص التمويل لبرامج اللجوء.

وأضاف أن هذا التدهور تزامن مع خفض برنامج الأغذية العالمي مساعداته المقدمة لحوالي 229 ألف لاجئ في الأردن في وقت سابق من هذا الشهر.

المصدر: وكالات/ راديو سوا

XS
SM
MD
LG