Accessibility links

أمنستي: عمال استاد قطر يعملون بـ'السخرة'


عمال أجانب في قطر- أرشيف

عمال أجانب في قطر- أرشيف

أفادت منظمة العفو الدولية الخميس بأن أكثر من 100 أجنبي يعملون في بناء ملعب لدورة كأس العالم لكرة القدم في 2022 في قطر، عانوا من "تجاوزات فاضحة ومنهجية"، متهمة الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بالتقصير.

وقالت المنظمة في تقرير بعنوان "الوجه القبيح للعبة الجميلة"، إن عمالا في ستاد خليفة الدولي، كانوا ضحايا عمل قسري، وإن الشركات التي توظفهم كذبت بشأن أجورهم، بينما لم تدفع لهم أخرى مستحقاتهم منذ أشهر. ووصفت المنظمة أوضاع سكن هؤلاء العمال بأنها بائسة.

وأوضحت المنظمة أنها أجرت تحقيقا امتد عاما حتى شباط/فبراير 2016، واستجوبت 234 عاملا معظمهم من بنغلادش والهند والنيبال. وأضافت أن 228 منهم قالوا إنهم يتلقون أجورا أقل مما وعدوا به قبل وصولهم إلى قطر.

وأشار التقرير إلى انتهاكات من جانب مقاولين صغار يعملون في استاد خليفة يبدو أنهم لم يخضعوا للتدقيق من جانب منظمي البطولة.

وذكرت المنظمة أن إحدى شركات توريد العمالة لوحت بعدم دفع الأجور وإجبار المهاجرين على العمل بتهديدهم بإبلاغ الشرطة عنهم، وهو ما وصفته المنظمة بأنه "سخرة".

عمال نيباليون في قطر- أرشيف

عمال نيباليون في قطر- أرشيف

ولا خيار لكثير من أولئك العمال، وفق العفو الدولية، سوى القبول بالأجور الزهيدة نظرا لحاجتهم لسد ديون قد تصل إلى 4300 دولار، اقترضوها للعمل في الخليج.

ويمثل التقرير أول اتهام محدد يتعلق بعمال في ورشة بناء لألعاب المونديال. وفي هذا الإطار قال المسؤول في منظمة العفو مصطفى قادري "إنها دورة لكأس العالم قائمة على الاستغلال".

وأشارت العفو الدولية من جهة أخرى، إلى أن اللجنة القطرية العليا المكلفة بالإشراف على المونديال اعتمدت بعض تدابير الحماية الاجتماعية، إلا أنها طلبت إصلاحات أخرى بينها معايير لتوفير ظروف معيشة جيدة للعمال، تلتزم بها كل الشركات العاملة في المشروع.

ودانت اللجنة العليا في المقابل، اتهامات منظمة العفو الدولية، وقالت إن ما جاء في تقريرها يعطي "صورة مضللة".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG