Accessibility links

logo-print

عمليات عسكرية في الرمادي والاشتباكات تتجدد في الفلوجة


مخلفات الاشتباكات في الرمادي

مخلفات الاشتباكات في الرمادي

تجددت الاشتباكات في مدينتي الفلوجة والرمادي العراقيتين الأربعاء بين مسلحين موالين لتنظيم القاعدة وقوات الأمن التي تحاول منذ السبت استعادة السيطرة على المدينتين.
وأفادت مصادر أمنية بأن اشتباكات وقعت بين أفراد الشرطة وأبناء العشائر من جهة وعناصر مسلحة يعتقد بأنها من تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش" في أحياء الشهداء ونزال والعسكري وسط وجنوبي الفلوجة.
وقال شهود عيان إن الاشتباكات اندلعت بعد تعرض المدينة للقصف فجرا.
وفي الرمادي، خاضت قوات من الجيش تدعمها مروحيات اشتباكات عنيفة مع مسلحين في منطقة الخالدية شرق المدينة ظهر الأربعاء.
وقال معارضون لحكومة رئيس الوزراء نوري المالكي إن الجيش قصف مواقع مدنية في الخالدية. وأظهرت صور نشرت على تويتر دخانا يتصاعد من مباني أشار المعارضون إلى أنها للقصف الذي طال المدينة:



وتأتي الاشتباكات بعد أن دعا تنظيم "داعش" أهل السنة في العراق الذين يقاتلون القوات الحكومية إلى عدم إلقاء السلاح، في إشارة إلى الأحداث الجارية في محافظة الأنبار.
وكان الجيش قد عزز تواجده في المناطق المحيطة بالفلوجة والرمادي خلال الأيام الماضية.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع العراقية الفريق الركن محمد العسكري إن مروحيات تابعة للقوة الجوية قصف مواقع تحصنت فيها مجموعات مسلحة في الرمادي الثلاثاء، ما أدى إلى مقتل 25 على الأقل.
ووصل عدد قتلى المعارك في الأيام العشرة الماضية في الرمادي إلى 41 قتيلا و113 جريحا، حسبما نقلت الوكالة الوطنية العراقية للأنباء عن مصدر طبي في المدينة.
XS
SM
MD
LG