Accessibility links

logo-print

العراق.. هجوم انتحاري يودي بحياة 23 من قوات الأمن والصحوة


فوج جديد من عناصر الجيش العراقي

فوج جديد من عناصر الجيش العراقي

قتل 23 عنصرا من قوات الأمن العراقية ومسلحين موالين لها الثلاثاء في هجمات لتنظيم الدولة الاسلامية داعش، تزامنا مع إحياء الجيش الذكرى الـ 94 لتأسيسه، وسط تعهد مسؤولين إعادة بنائه ومكافحة الفساد.

وبدأ الهجوم، حسب مصادر أمنية محلية، عندما اقتحم مسلحان يرتديان أحزمة ناسفة مسجد الجبة، حيث تجمع عدد من عناصر الصحوة، وفجرا نفسيهما وسطهم.

وأعقب ذلك اشتباكات بين عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية داعش والقوات العراقية المرابطة في المنطقة، أسفر عن مقتل عدد من عناصر الأمن.

وقال الرائد في شرطة الأنبار إياد نوري إن "انتحاريين فجرا نفسيهما وسط تجمع من عناصر الصحوة في داخل مسجد الجبة"، مما أدى إلى مقتل 10 عناصر.

وأعقب التفجيرين اشتباكات بين قوات الأمن "وعناصر داعش مما أدى إلى "مقتل 13 عنصرا من قوات الأمن، وإصابة 21".

وأكد نقيب في الجيش وطبيب في مستشفى البغدادي حصيلة الهجوم الذي وقع قرابة الساعة الثامنة صباحا.

وأفادت مصادر أمنية بأن القوات العراقية انسحبت من المنطقة بعد الاشتباكات التي استمرت حتى منتصف النهار.

وكان تنظيم داعش قد سيطر على منطقة الجبة القريبة من البغدادي قبل أن تستعيدها القوات العراقية في 22 كانون الأول/ ديسمبر الماضي.

وتضم ناحية البغدادي التابعة لقضاء حديثة، قاعدة عين الأسد، وهي أكبر قاعدة عسكرية جوية في محافظة الأنبار.

ورغم الضربات الجوية للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، وسع داعش في الفترة الأخيرة نطاق سيطرته في محافظة الأنبار التي تتشارك بحدود طويلة مع سورية والأردن والسعودية.

المصدر: وكالات/ الحرة

XS
SM
MD
LG