Accessibility links

تفجير منزل رئيس مجلس محافظة الأنبار وخطف شقيقيه


آليات عسكرية عراقية

آليات عسكرية عراقية

هاجمت مجموعة من مسلحي "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش) الخميس منزل رئيس مجلس محافظة الأنبار صباح كرحوت، وفجرت منزله بالعبوات الناسفة بعد أن قتلت ثلاثة من حراسه وخطفت شقيقيه الذين أفرج عنهما بعد وقت قصير.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل قناة "الحرة" في الأنبار عمر العبيدي.

وكان مجلس محافظة الأنبار وعدد من شيوخ ووجهاء المحافظة قد طالبوا في وقت سابق من الخميس القوات العراقية والمسلحين بوقف إطلاق النار لمدة 48 ساعة من أجل إيجاد حل سلمي للأزمة في المحافظة.

وقد طالب محافظ الأنبار أحمد الدليمي المسلحين بالخروج من المحافظة، وقال في تصريح لـ"قناة الحرة" إن كل من يرفع السلاح بوجه الأجهزة الأمنية يعتبر معاديا للمحافظة:


وقال نائب رئيس مجلس المحافظة فالح العيساوي إن الحكومة المحلية عقدت اجتماعا بحضور شيوخ عشائر ورجال دين، ناقشت خلاله الأوضاع الأمنية في الأنبار، موضحا لـ"راديو سوا" إن شيوخ العشائر طالبوا بحصر حمل السلاح بيد عناصر الأجهزة الأمنية.


غير أن رئيس مجلس إنقاذ الأنبار حميد الهايس شكك في إمكانية إخراج المسلحين من مدينة الفلوجة سلميا، وقال لـ"راديو سوا" إن قرار وقف النار ليس بيد العشائر وإنما بيد المسلحين.


في المقابل، قال عضو لجان التنسيق في اعتصامات الأنبار مجحم الدحام إن انسحاب الجيش من جميع مدن الأنبار كفيل بتهدئة الأوضاع في المحافظة:

XS
SM
MD
LG