Accessibility links

logo-print

ميركل: يجب أن نعمل مع روسيا وأميركا لحل الأزمة السورية


المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل

المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل

قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل السبت إن بلادها وبلدانا أخرى في غرب أوروبا بحاجة للعمل مع روسيا فضلا عن الولايات المتحدة لحل الأزمة في سورية.

تصريحات ميركل جاءت في اجتماع لوزراء خارجية ألمانيا وروسيا وفرنسا وأوكرانيا في برلين لمناقشة الأزمة الأوكرانية. وتطرق النقاش إلى الأزمة السورية.

وتباحث وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير والروسي سيرجي لافروف مطولا في موضوع الأزمة السورية على هامش الاجتماع.

واتفق الطرفان على ضرورة"تقديم دعم سياسي قوي لمبعوث الأمم المتحدة إلى سورية ستيفان دي ميستورا وخطته لإنشاء مجموعة اتصال سورية."

ودعا دي ميستورا الأطراف المتحاربة للمشاركة في مجموعات عمل تشرف عليها الأمم المتحدة لمناقشة موضوعات تشمل قضايا سياسية ودستورية بالإضافة إلى قضايا عسكرية وأمنية.

ودعت روسيا الجمعة للتعاون مع الولايات المتحدة لتجنب "حوادث غير مقصودة" بينما تجري قواتها البحرية تدريبات قبالة السواحل السورية حيث يعتقد مسؤولون أمريكيون أن موسكو تزيد قواتها هناك لحماية حليفها الرئيس السوري بشار الأسد.

وفي مقابلة مع الصحافة الألمانية حذر الوزير الألماني شتاينماير روسيا من مغبة التصرفات الأحادية في سورية قائلا "أتمنى ألا تعتمد روسيا على استمرار الحرب الأهلية في سورية."

وفي مقال منفصل كتبه لصحيفة نيويورك تايمز الأمريكية قال شتاينماير إن الاتفاق النووي المبرم بين القوى الدولية الست وإيران أتاح فرصة للتعامل مع مشاكل سورية لكنه عبر عن القلق من ضياع الفرصة لتحقيق تقدم.

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد صرح الجمعة أن تصعيد روسيا لتدخلها العسكري في سورية يظهر أن الأسد قلق لدرجة دفعته للجوء لمستشارين روس طلبا للمساعدة.

ويشعر دبلوماسيون من الاتحاد الأوروبي بالقلق من أن يجهض الدعم العسكري الروسي للأسد أي دافع للبحث عن حل سياسي ينهي الحرب الأهلية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG