Accessibility links

آن رومني: زوجي سيعتزل السياسة في حال خسارته الانتخابات


آن رومني ، أرشيف

آن رومني ، أرشيف

أكدت آن رومني، زوجة المرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية الأميركية الخميس أنها وزوجها سينسحبان من الحياة العامة في حال لم ينتخب ميت رومني رئيسا للولايات المتحدة، وذلك في مقابلة مع برنامج "ذي فيو" (الرؤية) على محطة "ABC".

وردا على سؤال حول ما إذا كانت هزيمة زوجها في الانتخابات الرئاسية ستعني اعتزال زوجها السياسة، ردت آن رومني قائلة "بالتأكيد، فهو لن يترشح أبدا وأنا أيضا".

وكانت آن رومني قالت مرارا أنه كان من الصعب عليها الموافقة على أن يحاول زوجها ثانية بعد هزيمته في انتخابات الرئاسة في 2008.

وبالنسبة لضغط الحملة الانتخابية والدعاية السلبية التي يقوم بها الطرفان، قالت "إنها مرحلة صعبة".

وأضافت "لا أريد أن أعيش هذا الأمر مجددا، كان قرارا صعبا جدا بالنسبة لي لتركه يعود إلى الانتخابات"، مشيرة "لكن أشعر أن زوجي قد يقدم شيئا فريدا للأميركيين"، حسبما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.

وأشارت آن رومني التي تقوم بالحملة الانتخابية إلى جانب زوجها منذ عدة أشهر، أنها لا تتابع التلفزيون خصوصا عندما تكون في ولاية أوهايو (شمال) أو في فرجينيا (شرق) حيث تنهمر الإعلانات الدعائية عن الحملة الانتخابية.

ومن جهة أخرى، جددت التأكيد على موقفها المعارض للإجهاض.

وقالت "الخبر السار هو أني لست مرشحة للانتخابات الرئاسية وليس لي أن أصرح بما أشعر ولكن أنا مع الحياة، أنا سعيدة لقول هذا".

وأوضحت أن زوجها ترك الخيار للنساء بالنسبة لهذا الأمر عندما كان حاكما لولاية ماساشوسيتس (شمال شرق) ولكن موقفه تطور عندما فكر باستعمال الأجنة للأبحاث بشأن الخلايا الجذعية.

ويعارض ميت رومني الإجهاض إلا في حالة الاغتصاب أو السفاح أو عندما تكون حياة الأم في خطر.

يشار إلى أن الرئيس باراك أوباما والمرشح الجمهوري ميت رومني يلتقيان في المناظرة الثالثة والأخيرة الاثنين المقبل قبل انتخابات الرئاسة التي تجرى في السادس من نوفمبر/تشرين الثاني.
XS
SM
MD
LG