Accessibility links

logo-print

كاسحة جليد صينية تعجز عن كسر جليد أنتركتيكا


كاسحة الجليد الصينية

كاسحة الجليد الصينية

علقت كاسحة جليد صينية كان يفترض أن تنقذ سفينة علمية روسية عالقة في الجليد قبالة سواحل أنتركتيكا واضطرت إلى العودة أدراجها على ما أعلنت السبت السلطات البحرية الاسترالية.

وكان ينبغي أن تصل كاسحة الثلوج الصينية "سنو دراغون" الجمعة إلى السفينة الروسية "ام في أكاديميك شوكالسكي" العالقة منذ الثلاثاء الماضي على بعد حوالي مئة ميل بحري شرق قاعدة دومون الفرنسية وعلى متنها 74 شخصا من علماء وسياح.

ووصلت "سنو دراغون" على بعد 6.5 أميال بحرية عن السفينة الروسية لكنها اضطرت إلى العودة أدراجها لأنها عجزت عن كسر الجليد السميك جدا.

وتعلق الآمال الآن على كاسحة جليد استرالية ينتظر وصولها الأحد.

ومنذ علقت السفينة الروسية في الجليد توجهت ثلاث سفن قادرة على كسر الجليد إلى المنطقة في محاولة لإنقاذ السفينة الروسية .

ولا يعرف حتى الآن إن كانت السفينة الاسترالية "اورورا استراليس" قادرة على كسر الجليد والتقدم أكثر من "سنو دراغون".

وتضم سفينة "إم في أكاديميك شوكالسكي" علماء وسياح يقومون بالرحلة الشهيرة التي قام بها المستكشف الأسترالي دوغلاس مووسن وطاقمه إلى أنتركتيكا. وهي كانت قد أرسلت طلب مساعدة الأربعاء الماضي .

يشار إلى أن الباخرة "إم في أكاديميك شوكالسكيي" ليست في خطر، خصوصا وأن محركاتها تعمل بصورة طبيعية وما من نقص في المواد الغذائية.

وقد حاول عدد من ركاب الباخرة إرسال رسائل تطمينية لعائلاتها عبر يوتيوب، وفي هذا الفيديو يطمئن باتريك بيفن والديه:

XS
SM
MD
LG