Accessibility links

متظاهرون ينددون وآخرون يشيدون بحكومة نوري المالكي


متظاهرون في العاصمة بغداد الجمعة

متظاهرون في العاصمة بغداد الجمعة

شهد العراق الجمعة تظاهرات مناوئة للحكومة في الأنبار ونينوى وبغداد، وأخرى مؤيدة لها في النجف وبابل.

ففي الأنبار واصل المتظاهرون اعتصامهم للأسبوع الثالث على التوالي للتنديد بسياسة رئيس الوزراء نوري المالكي، وذلك خلال تجمع أطلقوا عليه أسم "جمعة الرباط".

كما خرجت مظاهرة ثانية في الموصل تحت عنوان "جمعة العراق الموحد" للهدف ذاته، إذ تركزت مطالبات المتظاهرين حول الإفراج عن المعتقلين وإلغاء المادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب، وإلغاء حالة التهميش التي يعاني منها المكون السني، على حد وصفهم، في المؤسسات الحكومية والجيش والشرطة.

وفي بغداد، طالب رئيس ديوان الوقف السني أحمد عبد الغفور السامرائي خلال خطبة الجمعة التي أقيمت في جامع أم القرى، المتظاهرين بعدم استخدام الشعارات الطائفية، مشددا على ضرورة الحفاظ على سلمية المظاهرات.

وبدوره، اتهم وزير المالية رافع العيساوي، رئيس الحكومة بالتمييز بين مكونات الشعب العراقي، على حد تعبيره.

منطقة الاعظمية في بغداد، خرجت أيضا مظاهرة عقب صلاة الجمعة للتنديد بسياسات الحكومة.

وقال الشيخ أحمد حسن الطه إمام وخطيب جامع الإمام الأعظم، إن المتظاهرين تعرضوا للمضايقات من قبل أجهزة الأمن.

وأضاف في اتصال مع "راديو سوا" إن قوات الأمن منعت المواطنين من مناطق أخرى من الوصول إلى الجامع.

مظاهرات مؤيدة للحكومة

ويأتي ذلك فيما خرجت مظاهرة مؤيدة للحكومة في عدد من محافظات الوسط والجنوب، حيث تظاهر بضعة آلاف في محافظة النجف، استنكروا خلال تظاهرتهم ما أسموه التدخل الخارجي في الشأن الداخلي العراقي.

محافظة بابل هي الأخرى، شهدت مظاهرة شارك فيها عشرات من طلاب الجامعات في مدينة الحلة، للمطالبة بعدم إلغاء المادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب وقانون المساءلة والعدالة.
XS
SM
MD
LG