Accessibility links

logo-print

محكمة فدرالية تصدر حكما بسجن منتج فيلم "براءة المسلمين"


الشرطة تقتاد باسيلي للتحقيق معه في سبتمبر/أيلول الماضي

الشرطة تقتاد باسيلي للتحقيق معه في سبتمبر/أيلول الماضي

أصدرت محكمة فدرالية في ولاية كاليفورنيا الأميركية حكما بالسجن لمدة عام على مارك باسيلي (نقولا باسيلي نقولا)، منتج الفيلم المسيء للإسلام الذي تسبب في احتجاجات واسعة في الدول الإسلامية. وذلك بعد أن وجهت إليه تهما تتعلق بانتهاك شروط إطلاق سراحه.

وسيقضي مارك باسيلي يوسف (55 عاما) مدة الحكم في سجن فدرالي بعد أن أقر بعدد من التهم، من بينها استخدام هويات مزيفة وانتهاك شروط إطلاق سراحه بعد إدانته في عملية نصب على أحد البنوك في 2010.


وتضمن الحكم أيضا أربع سنوات من الإشراف القضائي على باسيلي تبدأ بعد انقضاء مدة حكم السجن.

ويأتي الحكم بعد أن توصل محاموا باسيلي إلى اتفاق مع مكتب المدعي ينص على التخلي عن أربعة تهم أخرى وجهت إليه.

وكان القضاء قد حكم على باسيلي عام 2010 بالسجن 21 شهرا لفتح حسابات مصرفية عدة وبطاقات ائتمانية مستخدما هويات مزورة.

واعتقل منتج فيلم "براءة المسلمين" المسيء للإسلام في سبتمبر/أيلول لفترة وجيزة بعدما أثار فيلمه موجة عنف في الشرق الأوسط والعالم الإسلامي أودت بحياة أكثر من 50 شخصا بينهم السفير الأميركي في ليبيا.

وقام باسيلي بالاختباء خوفا على حياته. وساعدت الشرطة عائلته على الانضمام إليه بعد يومين، قبل اعتقاله في 27 سبتمبر/أيلول بتهمة انتهاك إطلاق سراحه المشروط.
XS
SM
MD
LG