Accessibility links

تقرير: آبل تسعى لدخول عالم صناعة السيارات


شعار شركة آبل على أحد المباني في سان فرانسيسكو، أرشيف

شعار شركة آبل على أحد المباني في سان فرانسيسكو، أرشيف

تسعى شركة آبل لدخول عالم السيارات عبر مختبر سرري أسسته لهذه الغاية، بحسب ما أفاد تقرير لصحيفة وول ستريت جورنال.

ونقلت الصحيفة عن شخص قوله، إن شركة آبل أسست مختبرا سريا يعمل على تصنيع سيارة كهربائية تحمل علامة آبل، مضيفا أن هذا المشروع صمم مركبة تبدو مثل شاحنة صغيرة، وسوف يتطلب هذا الأمر سنوات حتى يتم الانتهاء من المشروع وليس من المؤكد ما إذا كانت آبل ستصنع في نهاية الأمر هذه السيارة.

وقالت وول ستريت جورنال إن مشروع آبل والذي اطلق عليه اسم "تيتان" وظف عدة مئات من الأشخاص يعملون على بعد أميال قلائل من المقر الرئيسي لشركة آبل في كوبرتينو في كاليفورنيا.

وتظهر الاشارات الإخبارية أن آبل تعزز من طموحاتها من أجل تكنولوجيا السيارات التي أصبحت مجالا رئيسيا لاهتمام شركات وادي السيليكون التي تتراوح من غوغل إلى شركة أوبير لنقل الركاب إلى شركة تيلسا لصناعات السيارات الكهربائية.

وتعتبر هذه السيارة المتصلة، أو المركبات المزودة بنطاق كامل من خدمات الانترنت والبرمجيات التي تتجاوز مجرد الإبحار والاتصالات، واحدة من المجالات الجاهزة للتوسع من أجل شركات التكنولوجيا.

ففي مارس/ آذار الماضي كشفت آبل عن جهاز "كار بلاي" والذي يسمح للسائقين بالاتصال عبر أجهزة آيفون وإجراء مكالمات أو الاستماع إلى البريد الصوتي بدون رفع أياديهم عن عجلات القيادة.

وحسب تقرير الصحيفة الأميركية، فإن رئيس وحدة البحث والتطوير بوادي السليكون التابعة لشركة مرسيدس بنز الآن انشق يوهان يونجويرث انضم إلى شركة آبل وفقا لما ورد على صفحة شخصية على موقع "لينكيد ان" والتي قالت إن منصبه رئيس هندسة نظم ماك.

وكانت صحيفة فايننشيال تايمز قد أوردت في وقت سابق أن آبل أنشأت مختبرا سريا وأن يونجريث انضم إلى فريق البحث الجديد.

وقالت مصادر، إن آبل حاولت سرا توظيف أفراد من صناعة السيارات في مجالات مثل الروبوتات.

وتم إعداد مختبر البحوث في وقت متأخر من العام الماضي بعد وقت قصير من كشف آبل عن ساعتها الذكية المقبلة وأجهزة آيفون الأخيرة كما ذكرت صحيفة فايننشال تايمز.

وإلى جانب نظامي "هوم كيت" و"هيلث كيت" فإن الفكرة هي تمديد هيمنة برمجيات آبل إلى صناعات من بينها أدوات المنزل والرعاية الصحية والسيارات.

وول ستريت جورنال/ رويترز

XS
SM
MD
LG