Accessibility links

logo-print

الأردن يؤكد عزمه 'التصدي للانتهاكات الإسرائيلية' في القدس


الشرطة الإسرائيلية تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين فلسطينيين

الشرطة الإسرائيلية تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين فلسطينيين

قال وزير الخارجية الأردني ناصر جودة إن بلاده ستتصدى للانتهاكات الإسرائيلية للمقدسات في القدس، وذلك إثر اشتباكات عنيفة في باحة المسجد الأقصى بين القوات الإسرائيلية وشبان فلسطينيين سبقت انطلاق الاحتفالات برأس السنة العبرية.

وأشار جودة خلال اجتماع لوزراء الخارجية العرب في القاهرة الأحد إلى أن القضية الفلسطينية هي عنوان الاستقرار في المنطقة، وأن "الانتهاكات التي حدثت فجر الأحد غير مقبولة".

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو قد جدد أن إسرائيل ستتحرك بكل الوسائل للحفاظ على الوضع القائم في المسجد الأقصى.

وأصيب عشرات الفلسطينيين بجروح الأحد إثر اقتحام القوات الإسرائيلية المسجد الأقصى وإطلاقها الرصاص المطاطي والقنابل الصوتية على المصلين.

وطالب عضو الكنيست الإسرائيلي عن الوسط العربي أحمد الطيبي، الأردن بالعمل على وقف ما وصفها بالانتهاكات الإسرائيلية في المسجد الأقصى، لما تمتلكه من صفة الوصاية الرسمية لرعاية المقدسات.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في القدس خليل العسلي.

دعوة لسحب مبادرة السلام العربية

وفي غزة، طالب المجلس التشريعي الفلسطيني بسحب مبادرة السلام العربية مع إسرائيل، وحذر من استمرار الاقتحامات الإسرائلية للمسجد الأقصى.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في غزة أحمد عودة:

مواجهات في الأقصى (8:56 ت.غ)

اندلعت مواجهات بين فلسطينيين والقوات الإسرائيلية في باحة المسجد الأقصى في القدس الأحد، تزامنا مع بدء احتفالات رأس السنة اليهودية التي تنطلق مساء الأحد وتنتهي مساء الثلاثاء.

وأفاد مراسل "راديو سوا" في القدس، بأن المواجهات اندلعت إثر اقتحام قوات إسرائيلية خاصة باحات المسجد الأقصى، وإطلاقها القنابل الصوتية والرصاص المطاطي تجاه المصلين. وقامت تلك القوات بعدها بإخراج جميع المتواجدين في المسجد وباحاته.

وقال شهود عيان فلسطينيون، إن القوة الإسرائيلية "اعتدت" على المصلين وحراس وموظفي الأوقاف في المسجد.

ومن جانبها، قالت الشرطة الإسرائيلية إن عملية الاقتحام جاءت إثر تحصن مشتبه فيهم في المسجد، وإنها تعرضت للرشق بالحجارة والمفرقات من قبل فلسطينيين ملثمين.

وأطلقت قوات الأمن الإسرائيلية عملية أمنية لملاحقة بعض المشتبه فيهم في القدس الشرقية مساء السبت. وأوضحت الشرطة أن هؤلاء توجهوا إلى المسجد الأقصى إثر ملاحقة السلطات لهم وأغلقوا الطرقات المؤدية إليه، ما دفع السلطات لاقتحام المسجد صباح الأحد.

وانتهت العملية باعتقال المشتبه فيهم الفلسطينيين، حسبما أفادت الشرطة الإسرائيلية، مؤكدة أن المواجهات لم تؤد إلى وقوع إصابات في صفوف قواتها.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في القدس خليل العسلي:


عباس يدين

ودان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس اقتحام الشرطة الإسرائيلية للمسجد.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة إن السلطة لن تقف مكتوفة الأيدي "أمام هذه الاعتداءات على مقدساتنا". ودعا المتحدث العالم العربي والإسلامي، والمجتمع الدولي للتحرك الفوري والضغط على إسرائيل "لوقف محاولاتها المستمرة لتهويد المسجد الأقصى".

وندد الأردن من جانبه بعملية الاقتحام، ودعا الحكومة الإسرائيلية إلى "التوقف عن استفزازاتها" ومنع الاعتداءات على الأماكن المقدسة.


المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG