Accessibility links

logo-print

الجامعة العربية تحذر من تداعيات النزاعات على الأطفال


أطفال سوريون لاجئون في لبنان

أطفال سوريون لاجئون في لبنان

حذرت الجامعة العربية من خطورة النزاعات المسلحة والإرهاب وتداعياته السلبية على الأطفال في المنطقة، مؤكدة وجود عدد كبير من الأطفال خارج المنظومة التعليمية ومعرضين للخطر بجميع أشكاله.

ونوهت مديرة إدارة المرأة والأسرة والطفولة في المنظمة الإقليمية إيناس مكاوي خلال افتتاح أعمال اجتماع الخبراء "أطفالنا مستقبلنا ..الهوية والانتماء"، بأهمية البحث عن الحلول الناجعة لمواجهة التحديات التي تواجه الأطفال اللاجئين، معربة عن أسفها لمشاهد البؤس عبر وسائل الإعلام يوميا، بالإضافة إلى ما تفيد به التقارير الوطنية والإقليمية والدولية في هذا الصدد.

ويهدف هذا الاجتماع الإقليمي إلى بحث سبل ضمان حماية حق الأطفال في الهوية القانونية، ووحدة الأسرة والانتماء في المنطقة العربية، ووضع استراتيجية إقليمية شاملة لتعزيز تدابير الحماية وتطوير حلول ملموسة.

ومن المنتظر أن تعتمد الدول الأعضاء خلال الاجتماع إعلانا يحدد التزامها المشترك بتعزيز حماية النساء والأطفال والأسر في المنطقة من خلال تعزيز نظم التسجيل المدني والحصول على الوثائق، مع إيلاء اهتمام خاص إلى الأفراد المعرضين للخطر.

ومع دخول الأزمة السورية عامها السادس، لا تزال الصراعات تهدد الملايين في المنطقة بما في ذلك النزاعات في العراق واليمن وليبيا، حسب مكاوي.

وأشارت إلى أن المنطقة تستضيف 4.8 مليون لاجئ سوري يتواجد معظمهم في الأردن ولبنان وتركيا، في حين لا يزال 13.5 مليون شخص داخل سورية في حاجة إلى مساعدات إنسانية منهم 6.5 مليون نازح في الداخل.

المصدر: وكالات

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG