Accessibility links

المؤتمر الأول للمسيحيين العرب يشدد على ضرورة عدم هجرتهم


مسيحيو سورية يؤدون صلواتهم في كنيسة بدمشق

مسيحيو سورية يؤدون صلواتهم في كنيسة بدمشق

شدد المؤتمر الأول للمسيحيين العرب على ضرورة عدم هجرة المسيحيين وتمسكهم بأرضهم بعدما بات 40 في المئة منهم خارج بلادهم.

وإزاء تراجع الحضور المسيحي في العالم العربي جراء الهجرة المتزايدة بفعل الأحداث الأمنية والأزمات الاقتصادية، حضّ لقاء مسيحيي المشرق الذي أنهى مؤتمره الأول في بيروت على تشجيع وتفعيل الحوار بين المسيحيين المشرقيين في بلدانهم كافة مع إخوانهم المسلمين بغية تعزيز مناخات التفاهم.

ورأى المجتمعون أن الهجرة نحو الغرب يقوم بها المسيحيون والمسلمون على السواء، لكنها تصيب المسيحيين أكثر لأن عددهم أقل، فبعدما كانوا يشكلون بداية القرن الماضي 20 في المئة من السكان العرب باتوا اليوم أقل من 6 في المئة.

وطالب بطريرك أنطاكية للروم الكاثوليك غريغوريوس لحّام في حديث مع "راديو سوا" المسيحيين بالبقاء في أرضهم، وقال "من لم يفهم دوره كمسيحي في هذا المجتمع وهو مجتمع متعدد بطوائفه وبزخرفاته العظيمة، من لا يفهم دوره، سيغادر".

أما ممثلو الطائفتين السنّية والشيعية في لبنان فقد رأوا أن للمسيحيين دورا بناء لطالما لعبوه منذ العصور الغابرة في المشرق العربي، وعليهم أن يبقوا فاعلين في أرضهم، على ما قال المسؤول في المجلس الشيعي الأعلى في لبنان الشيخ عبد الحليم شرارة، وأضاف "ما يحصل اليوم يدعو إلى المزيد من التشبث بالدور المسيحي في المنطقة العربية، لأن لهذا الدور وبتكامل الدور المسيحي مع الدور الإسلامي تستمر المسيرة الحضارية".

وبحسب إحصاء نشره المؤتمرون يصل عدد المسيحيين العرب إلى 25 مليون نسمة، إلا أن 14 مليونا فقط يعيشون في الوطن العربي بينما البقية هاجرت.

تقرير يزبك وهبة مراسل "راديو سوا" في بيروت:
XS
SM
MD
LG