Accessibility links

logo-print

كيف تابعت دول عربية انقلاب تركيا الفاشل؟


دبابة في شارع بأنقرة

دبابة في شارع بأنقرة

تابعت الدول العربية باهتمام تفاصيل محاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدتها تركيا ليلة الجمعة، وأبدت الحكومات حذرا شديدا في إطلاق التصريحات التي تبين مواقها الرسمية مما حدث.

ولم تبد الحكومة المصرية أي تعليق على الأحداث التي جرت، فيما نقلت محطات مصرية البث المباشر لخروج الأتراك إلى شوارع اسطنبول وأنقرة، ووصفت الأحداث بـ"الثورة".​

مصر تعطل بيانا لمجلس الأمن

وبعد فشل الانقلاب، عطلت مصر إصدار بيان من مجلس الأمن الدولي لإدانة ما اعتبرتها أعمال العنف والاضطرابات التي وقعت في تركيا، بعدما اعترضت على مشروع البيان الذي دعا كل الأطراف "إلى احترام الحكومة المنتخبة ديموقراطيا في تركيا".

ونقلت رويترز عن دبلوماسيين طلبوا عدم الإفصاح عن هوياتهم إن مصر قالت إن مجلس الأمن لا يملك وصف أي حكومة بأنها منتخبة ديموقراطيا.

وفي العراق، دعا وزير الخارجية إبراهيم الجعفري إلى "ضرورة الحفاظ على مؤسسات الدولة التركية"، ودان رئيس البرلمان سليم الجبوري الاعتداء على مجلس الشعب التركي، مشددا على أن "الشرعية الدستورية يجب أن تحترم في البلاد".

وعبرت السعودية من جانبها عن حرصها على "أمن واستقرار وازدهار جمهورية تركيا الشقيقة"، وقالت وزارة الخارجية في الرياض إن المملكة تابعت بـ"قلق بالغ" الأوضاع في تركيا والتي هدفت إلى زعزعة أمن واستقرار هذا البلد.

وأصدر الرئيس السوداني عمر البشير بيانا دان فيه "المحاولة الانقلابية"، مؤكدا وقوف حكومة وشعب السودان " صفا واحدا مع الرئيس رجب طيب أردوغان وحكومته وشعبه".

قطر والإمارات: أمن تركيا ضروري

وسارع أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني إلى الاتصال بالرئيس رجب طيب أردوغان مهنئا بما وصفه "التفاف الشعب التركي حول قيادته" في مواجهة محاولة الانقلاب الفاشلة.

وأعلن أمير قطر أن الدوحة تؤيد كافة الإجراءات التي تتخذها الحكومة التركية لحماية الشرعية الدستورية وتطبيق القانون والحفاظ على أمنها واستقرارها وحماية مكتسبات شعبها.

وهاتف وزير الخارجية القطري محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، نظيره التركي مولود جاوويش أوغلو، لتأكيد دعم قطر للشرعية في البلاد ورفض الانقلاب.

وتعبيرا عن الدعم المساندة لحكومة أردوغان، أجرى وزير الخارجية الإماراتي عبدالله بن زايد آل نهيان اتصالا هاتفيا مع نظيره التركي أوغلو معربا عن "حرص دولة الإمارات على أمن واستقرار تركيا" .

وأعرب الأردن بدوره عن قلقه من الاضطرابات التي شهدتها تركيا وأسفرت عن وقوع عشرات الضحايا ومئات المصابين.

وأكد وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة محمد المومني أن "استقرار تركيا عامل مهم في استقرار وأمن المنطقة".

وأعرب بالمقابل عن أمل الأردن في أن لا يؤثر ما جرى على دور تركيا المهم في محاربة الإرهاب، وأن تتجاوز هذه المحنة وتحافظ على مؤسساتها.

وكان ضباط في الجيش التركي أعلنوا الجمعة، سيطرتهم الكاملة على البلاد، وفرض حظر التجول والأحكام العرفية، قبل أن يخرج المواطنون إلى الشوارع رفضا للانقلاب مع أجبر الآليات العسكرية التي جابت شوارع العاصمة على الانسحاب وسلم الجنود أنفسهم لقوات الأمن التابعة للحكومة.

المصدر: موقع الحرة

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG