Accessibility links

وزراء الداخلية العرب يدعون لمحاربة خطاب التشدد والطائفية


جانب من جلسة المؤتمر

جانب من جلسة المؤتمر

أوصى المشاركون في المؤتمر العربي الثامن عشر للمسؤولين عن "مكافحة الإرهاب"، في ختام أعماله الخميس بتونس، على ضرورة إيجاد حلول سياسية سلمية للنزاعات التي تشهدها المنطقة العربية بعيدا عن التدخلات الأجنبية، وعلى ضرورة الحيلولة "دون استغلال مشاعر الإحباط من قبل التنظيمات الإرهابية لتجنيد الشباب".

وقال بيان صادر عن مجلس وزراء الداخلية العرب بتونس، إن المؤتمر دعا الدول الأعضاء إلى العمل على اتخاذ الوسائل اللازمة للحد من "انتشار خطاب التطرف والطائفية".

ودعا المؤتمر الدول الأعضاء إلى تبادل المعلومات بشأن المقاتلين الأجانب في بؤر التوتر في المنطقة العربية، وتقاسم التجارب بشأن التعامل مع المقاتلين العائدين.

ودعا البيان الدول الأعضاء، التي لم تقم بتجريم انتقال مواطنيها للمشاركة في الأعمال القتالية غير المشروعة، إلى سن التشريعات اللازمة في هذا المجال، بما يعزز مواجهة ظاهرة المقاتلين الأجانب وتداعياتها على أمن الدول العربية.

وكان المؤتمر قد انعقد في نطاق الأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب بتونس، بحضور ممثلين عن مختلف وزارات الداخلية في الدول العربية وجامعة الدول العربية وفرقة العمل المعنية بالتنفيذ في مجال مكافحة الإرهاب التابعة للأمم المتحدة ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة والمنظمة الدولية للشرطة الجنائية "الانتربول" وجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية.

ووافق المؤتمر على الخطة النموذجية لتعزيز الدور الاستخباري في "الكشف عن المخططات الإرهابية" وعلى الاستراتيجية العربية لمكافحة ظاهرة الانتشار غير المشروع للسلاح في المنطقة العربية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG