Accessibility links

مشروع قرار عربي في الجمعية العامة حول سورية


قناص من المعارضة السورية خلال اشتباكات في حلب

قناص من المعارضة السورية خلال اشتباكات في حلب

تتقدم الدول العربية بمشروع قرار جديد إلى الجمعية العامة بعد فشل مجلس الأمن في فرض عقوبات على نظام دمشق، فيما تستمر المواجهات في مناطق مختلفة من سورية.

قررت الدول العربية التوجه إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة بمشروع قرار دولي جديد يطالب بإقامة مناطق عازلة في سورية.

وكشف نائب الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد بن حلي في حديث لـ"راديو سوا" أن القرار العربي الجديد سيتضمن ثلاثة بنود.

وأضاف "طلب اجتماع المجموعة العربية للجمعية العامة للأمم المتحدة في دورة طارئة هو تنفيذ لأحد بنود قرار المجلس الوزاري الذي صدر في الدوحة يوم 22 من هذا الشهر".

وتابع بن حلي أن "المطلوب أولا اتخاذ موقف بالنسبة لتحديد مناطق عازلة في سورية للحفاظ ولإنقاذ المواطنين السوريين، ثانيا موضوع العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية".

وكان المندوب السعودي لدى الأمم المتحدة عبد الله المعلمي قد أعرب عن أمله في التصويت على مشروع قرار يدعو لتطبيق العقوبات التي فشل مجلس الأمن الدولي في فرضها على النظام السوري، مطلع الأسبوع المقبل.
مزيد من التفاصيل في التقرير التالي لقناة "الحرة".

استمرار المواجهات

ميدانيا، أفاد ناشطون سوريون الخميس بأن الاشتباكات بين مقاتلين من المعارضة وقوات تابعة نظام الأسد مستمرة في بعض أحياء مدينة حلب الشمالية، فيما تجددت الاشتباكات في حي مخيم اليرموك في دمشق.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان في بيان صباح الخميس إن اشتباكات وقعت في حي المحافظة في حلب، فيما سقطت قذائف على حيي المشهد والشيخ بكر مما أدى إلى مقتل طفلة وإصابة سبعة أشخاص بجروح.

وأضاف أن مواطنا قتل أمس الأربعاء داخل منزله في مدينة حلب برصاص الأمن، مشيرا إلى تعرض مدن وبلدات الباب والابزمو وحيان وبيانون في ريف حلب لقصف مدفعي من القوات النظامية.

وفي دمشق التي استعادت القوات النظامية السيطرة عليها بشكل شبه كامل، تسجل اشتباكات متقطعة في جيوب وحارات لجأ إليها المقاتلون المعارضون.

وذكرت لجان التنسيق المحلية الخميس أن اشتباكات عنيفة تدور بين الجيش الحر وجيش النظام في حي مخيم اليرموك، فيما أكد المرصد سماع "أصوات انفجارات في شارع 30 في المخيم يعتقد أنه تفجير عبوات ناسفة بآليات للقوات النظامية".

من جهة أخرى، أفاد المرصد بالعثور على 14 جثة مجهولة الهوية في حي القابون الذي دخلت إليه القوات السورية أخيرا "قتلوا قبل ايام خلال العمليات العسكرية في الحي".

وفي محافظة دير الزور الشرقية، قتل مواطنان ليلة الخميس، أحدهما برصاص قناص عند دوار التموين في مدينة دير الزور، والآخر في مدينة الميادين برصاص حاجز أمني.

في مدينة حماة وسط البلاد، قتل مواطنان إثر إطلاق رصاص على سيارتهما في حي القصور بعد ليلة الخميس، فيما قتل شاب برصاص قناص فجرا في حي طريق حلب.

يذكر أن أعمال العنف في مناطق مختلفة من سورية حصدت يوم الأربعاء أرواح 143 قتيلا بينهم 75 مدنيا و41 عنصرا من قوات النظام و27 مقاتلا معارضا.
XS
SM
MD
LG