Accessibility links

وزراء الخارجية العرب يجتمعون في القاهرة لبلورة موقف حول جنيف 2


جانب من اجتماع وزراء الخارجية العرب لمناقشة الوضع في سورية

جانب من اجتماع وزراء الخارجية العرب لمناقشة الوضع في سورية

يعقد وزراء الخارجية العرب الأربعاء اجتماعا غير عادي في القاهرة بهدف بلورة موقف عربي موحد في المؤتمر الدولي الذي سيعقد في جنيف من أجل الوصول إلى حل سياسي للأزمة السورية.

ومن المتوقع أن يتلخص الموقف العربي بتسع نقاط كانت اللجنة الوزارية العربية الخاصة بسورية والتي يرأسها رئيس الوزراء ووزير الخارجة القطري الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني، قد خرجت بها إثر اجتماع عقد في الثالث والعشرين من مايو/ أيار الماضي.

وتتمثل النقاط التسع في الحفاظ على السلامة الإقليمية والنسيج الاجتماعي لسورية، والحفاظ على هيكل الدولة والمؤسسات الوطنية السورية، وتشكيل حكومة وحدة وطنية لفترة زمنية محددة متفق عليها تمهيدا لضمان الانتقال السلمي للسلطة.

كذلك تشترط النقاط في أن تتمتع الحكومة الانتقالية بسلطة تنفيذية كاملة بما في ذلك سلطة على القوات المسلحة والأجهزة الأمنية.

وبحسب ما جاء في مشروع بنود النقاط التسع التي ستعرض على مؤتمر جنيف 2 الدولي لحل الأزمة السورية، فإن الهدف النهائي للفترة الانتقالية يتضمن صياغة ووضع دستور جديد، وإيجاد توافق في شأن العملية السياسية لتشكيل قاعدة للدولة السورية الجديدة.

بدء الاجتماع التحضيري في جنيف

في غضون ذلك، بدأ صباح الأربعاء في جنيف الاجتماع الثلاثي للأمم المتحدة والولايات المتحدة وروسيا للإعداد لعقد مؤتمر دولي للسلام في سورية.

ويهدف هذا اللقاء المنعقد في مقر الأمم المتحدة في جنيف إلى الإعداد لعقد مؤتمر دولي جديد أطلق عليه جنيف 2 يضم خلافا لمؤتمر جنيف الأول الذي عقد في يونيو/حزيران 2012 ممثلين للحكومة والمعارضة السورية.
ويضم الاجتماع المبعوث الخاص للأمم المتحدة والجامعة العربية الأخضر الإبراهيمي ونائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف ومساعدة وزير الخارجية الأميركية للشؤون السياسية ويندي شيرمان.

ولم يحدد بعد موعد الاجتماع الذي أعلن مسؤولون أميركيون تأجيله للشهر المقبل، في وقت ترفض فيه المعارضة السورية حتى الآن المشاركة في مثل هذا المؤتمر قبل تحقق عدة شروط مسبقة على رأسها انسحاب مقاتلي حزب الله اللبناني وإيران الذين يقاتلون إلى جانب القوات الحكومية، كما تطالب باستقالة الرئيس بشار الأسد.
XS
SM
MD
LG