Accessibility links

بن حلي يستبعد التوصل إلى اتفاق هدنة في سورية


سوريان في معرة النعمان حيث دارت معارك عنيفة

سوريان في معرة النعمان حيث دارت معارك عنيفة

استبعدت الجامعة العربية أن تتمكن أطراف النزاع في سورية من التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار خلال أيام عيد الأضحى.

وقال نائب الأمين العام للجامعة أحمد بن حلي الاثنين إن "الأمل ضعيف" بالنسبة لتطبيق هدنة بين قوى المعارضة وحكومة الرئيس بشار الأسد في الوقت الراهن، وأشار إلى عدم وجود رغبة حقيقة في هذا الصدد.

لكنه أكد على أهمية الاتفاق في تعزيز جهود إنهاء الصراع الدائر في سورية، وقال إن "الهدنة ليست حلا لكنها فقط تفتح نافذة للحل"، مشيرا إلى أن "جهودا تبذل على المستوى العربي والدولي للضغط على الطرفين لتنفيذ هذه الهدنة".

وكان المبعوث الدولي إلى سورية الأخضر الإبراهيمي قد اقترح الأسبوع الماضي وقفا لإطلاق النار بين الجانبين. ودعا بعد لقائه الأسد في دمشق الأحد، طرفي النزاع إلى وقف القتال "بقرار منفرد" خلال العيد.

وعود ومطالب

وأفادت صحيفة الوطن السورية المقربة من حكومة الأسد بأن دمشق وعدت المبعوث الدولي بأنها ستبحث اقتراحه بوقف العنف خلال فترة عيد الأضحى.

من جانبه، رفض رئيس أركان الجيش السوري الحر العقيد أحمد حجازي اقتراح الإبراهيمي وقف إطلاق النار من جانب واحد، وقال إن دعوته هذه لم تجد استجابة من النظام.

وطالب حجازي في مقابلة مع "راديو سوا" المبعوث الدولي بسحب مبادرة وقف إطلاق النار والاعتراف بـ"فشل مهمته" في سورية.

ويعتزم الإبراهيمي تقديم إيجاز عن زيارته إلى سورية في لقاء سيجمعه الثلاثاء مع الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي، وفقا لبيان أصدرته الجامعة.

اشتباكات ومعارك

وفي غضون ذلك، وقعت اشتباكات عنيفة بين الجيش النظامي ومقاتلي المعارضة المسلحة الاثنين بالقرب من العاصمة وفي عدد من المناطق السورية، حسبما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

ووقعت اشتباكات عنيفة على أطراف مدينة حرستا المتاخمة للعاصمة، وأوضح المرصد أن المدينة "تتعرض إلى قصف يرافقه تحليق للطائرات الحربية".

وفي ريف العاصمة، تعرضت بساتين جديدة عرطوز إلى قصف قبل أن تبدأ القوات النظامية عملية عسكرية لاقتحامها، حسب بيان للمرصد.

واستمر القصف على حي الفردوس في حلب، فيما وقعت اشتباكات بين قوات المعارضة والجيش النظامي في أحياء الميدان وصلاح الدين ومحيط والإذاعة وأحياء حلب القديمة.
XS
SM
MD
LG