Accessibility links

logo-print

أبطال عرب يتحدثون عن إنجازاتهم في أولمبياد لندن


البطلة التونسية حبيبة الغريبي

البطلة التونسية حبيبة الغريبي

حصد الرياضيون العرب المشاركون في أولمبياد لندن مجموعة من المداليات والتقى "راديو سوا" مع بعض المشاركين الذين رفعوا اعلام أوطانهم على منصة التتويج.

وفي لقاء مع الزميل يوسف الدازي، قال البطل الأولمبي القطري ناصر العطية الذي فتح باب التتويج في الأولمبياد أمام الأبطال العرب، إنه فخور بما حققه خاصة من خلال المشاركة في خمس دورات أولمبية.

وشدد على أن الفوز تطلب جهدا كبيرا لأن لا شيء يأتي بسهولة، وأكد أنه دائما يسعى لرفع اسم قطر عاليا.

بدوره، رفع البطل الأولمبي فهيد الديحاني علم الكويت في ألعاب لندن، بعد حصوله على الميدالية البرونزية في مسابقة رماية الحفرة. وقال في حديث مع "راديو سوا" إنه سعيد وفخور جدا بتحقيق الميدالية الثانية في تاريخ الكويت بعد أن حقق الأولى في عام 2000 في سيدني.

وأضاف أن دافعه الرئيسي وراء الفوز كان حل مشكلة تعليق عضوية الكويت في المحافل الرياضية، مضيفا أن الميدالية ستساهم في حل المشاكل الإدارية والرياضية المتعلقة في الاتحاد واللجنة الأولمبية وستساهم في التشجيع على ممارسة لعبة الرماية.

أما البطل الأولمبي المصري كرم جابر فكان قريبا من الحصول على ثاني ميدالية ذهبية في مشواره الرياضي في لعبة المصارعة الرومانية، لكنه اكتفى بفضية في أولمبياد لندن بعد مسار شاق ومنافسات مضنية ومثيرة.
وتحدث خلال لقائه مع "راديو سوا" عن المسار الذي سلكه ليصل إلى منصة التتويج.

من جانبها قالت البطلة الأولمبية التونسية حبيبة الغريبي الحائزة على الميدالية الفضية في لندن، إن الوصول إلى منصة التتويج يحتاج إلى مثابرة وجهد وتدريب.

وقالت إن الفوز في الدورة الحالية كان له طعم خاص خاصة بعد ثورة الياسمين التي شهدتها بلادها.

بدوره، أهدى بطل سباق 1500 متر الجزائري توفيق مخلوفي الميدالية الذهبية للشعب العربي والمسلمين، كما أهداها بشكل خاص للشعب الجزائري، وقال إنه لم يكن سهلا الفوز بالسباق نظؤرا لوجود عدائين كبار من كينيا وإثيوبيا ودول المغرب العربي لكن التحضيرات الكبيرة ساعدته على الفوز.

وأضاف أنه يجب التركيز على المشاركة في الرياضات الفردية بصفة خاصة في الأولمبياد، ونصح الرياضيين العرب بالصبر والاستمرار في التدريب وتجاوز العقبات.
XS
SM
MD
LG