Accessibility links

logo-print

هل يتعاطى مقاتلو داعش الكبتاغون؟


تحول عناصر تنظيم جماعات متشددة إلى الاتجار في المخدرات لتمويل عملياتهم

تحول عناصر تنظيم جماعات متشددة إلى الاتجار في المخدرات لتمويل عملياتهم

تحدثت تقارير استخباراتية وصحافية عن تنامي تعاطي مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" لمخدر الكبتاغون والاتجار به في عدد من المناطق التي يسيطرون عليها في سعي منهم لتمويل أنشطتهم المسلحة في سورية.

تقصى برنامج "تقرير خاص" في الحلقة الأخيرة مدى صحة هذه المعلومات، وعرض مقابلتين مع منشقين من داعش، تعودان لبرنامج "فردوس الضلال" الذي يعرض على قناة "الحرة"، وتحدثا عن تعاطي أفراد التنظيم المخدرات قبل "الانطلاق إلى جبهات القتال أو ارتكاب الفظائع".

وشدد الخبير الاستراتيجي السوري تركي الحسن من جهته على أن مقاتلي داعش وجبهة النصرة والجيش الحر يتعاطون الكبتاغون ويتاجرون فيه. فيما اتهم المحلل الأمني والاستراتيجي السوري العميد أحمد رحال أفراد وضباط الجيش السوري ومقاتلي حزب الله بتعاطي وترويج هذا المخدر، ولفت إلى أن مسؤولاً أمنياً لبنانياً قال إن طائرات إيرانية تنقل مخدرات إلى سورية، على حد تعبيره.

ولم يستبعد الباحث في شؤون الجماعات الإسلامية حسن أبو هنية من ناحيته تعاطي مقاتلي داعش حبوب الكبتاغون، لكنه شدد على أن التأثير الأساسي على عقولهم "مرده بالأساس الأيديولوجيا التي يؤمنون بها".

أما رئيس قسم الطب النفسي في جامعة الأزهر هاشم بحري، فأشار إلى أن الجماعات الإرهابية تروج المخدرات في صفوف مقاتليها كي تتحكم بـ"غرائز العنف لديهم".

تفاصيل أوفى في الفيديو أسفله:

XS
SM
MD
LG