Accessibility links

logo-print

بسبب الضحايا في اليمن.. دعوة لوقف بيع الأسلحة للسعودية


قوات سعودية على الحدود مع اليمن -أرشيف

قوات سعودية على الحدود مع اليمن -أرشيف

طالبت منظمة معنية بمراقبة بيع الأسلحة الاثنين الولايات المتحدة وفرنسا بوقف مبيعاتهما من الأسلحة إلى السعودية بسبب عملياتها في اليمن.

ودعت منظمة Control Arms في مؤتمر عقدته منظمة التجارة العالمية في جنيف حول "معاهدة تجارة الأسلحة" الدول إلى الالتزام ببنود المعاهدة التي دخلت حيز التنفيذ عام 2014.

وقالت مديرة المنظمة أنا ماكدونالد إن الدول الكبرى "تمارس أسوأ أشكال النفاق" باستمرارها في بيع الأسلحة للسعودية.

وتقود الرياض تحالفا عربيا في اليمن منذ آذار/ مارس 2015 لاستعادة "شرعية" الرئيس عبد ربه منصور هادي بعد أن سيطر الحوثيون على العاصمة صنعاء.

وتطلب معاهدة تجارة الأسلحة من الدول وقف أي صفقات أسلحة إذا أقرت في وقت بيعها أنها ستستخدم ضد مدنيين.

وقالت ماكدونالد إن "معاهدة تجارة الأسلحة سارية منذ عامين ونصف لكن بعض الدول الأطراف فيها يقومون بانتهاكها من دون محاسبة".

وواجهت السعودية انتقادات شديدة بسبب تعرض أهداف مدنية في اليمن لهجمات من قبل طيران التحالف، ووصفت منظمة أطباء بلا حدود غارات التحالف بأنها "عشوائية".

وكانت فرنسا قد صادقت على صفقة أسلحة إلى السعودية بقيمة 18 مليار دولار، حسب Control Arms.

ووافقت الولايات المتحدة على صفقات بيع أسلحة إلى الرياض بقيمة 5.9 مليار في 2015، بينما بلغت قيمة مبيعات الأسلحة البريطانية إلى السعودية اربعة مليارات دولار.

المصدر: وكالات

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG