Accessibility links

تبرعات فاقت 779 ألف دولار لترميم بزة فضاء نيل آرمسترونغ


رائد الفضاء الأميركي نيل آرمسترونغ

رائد الفضاء الأميركي نيل آرمسترونغ

في الذكرى الخمسين لهبوط أول إنسان على سطح القمر، سيبدأ ترميم البزة الفضائية التي ارتداها رائد الفضاء الأميركي نيل آرمسترونغ في تلك الرحلة التي دخلت التاريخ من بابه العريض، وذلك بفضل النجاح الكبير لحملة التبرعات التي أطلقت لهذه الغاية على الإنترنت.

ومع انتهاء مدة جمع التبرعات لهذا المشروع، بلغت المبالغ المجموعة 719 ألفا و779 دولارا، في نجاح كبير لهذه الحملة التي أطلقتها مؤسسة سميثسونيان المشرفة على إدارة متحف الطيران والفضاء الوطني الأميركي في واشنطن.

وبفضل ذلك، سيكون ممكنا ترميم البزة الفضائية التي تحمل إشارات وكالة الفضاء الأميركية ناسا، ومهمة أبولو 11 المنفذة في العام 1969، وما تبقى عليها من غبار من سطح القمر، بحيث يمكن عرضها أمام الجمهور من دون أن تتعرض للتحلل.

وستكون هذه الاموال كافية ايضا لترميم البزة الفضائية للرائد ألان شيبرد، أول أميركي يسافر في الفضاء، وهو ثاني انسان خرج من اجواء الارض بعد الروسي يوري غاغارين.

وجمعت هذه الاموال من مساهمات تسعة الاف و477 شخصا مولوا هذا المشروع عبر موقع "كيكستارتر" الإلكتروني، علما ان المبلغ المحدد في البدء كان 500 الف دولار.

وقال يونهيونغ لي المسؤول في المتحف الأميركي عن جمع التبرعات عبر الإنترنت "لم نكن نتوقع أبدا أن نبلغ هدفنا في وقت قصير كهذا، لا بل وان نتجاوزه ايضا.. انه انجاز كبير لنا".

وسيستغرق العمل على ترميم البزة الفضائية لرائد الفضاء الراحل نيل آرمسترونغ ثلاثة أعوام، إذ إنها "هشة جدا"، بحسب ليزا يونغ المسؤولة عن عملية الترميم.

وأضافت أن "البزة توشك على الوصول إلى آخر عمرها البالغ خمسين عاما، الكثير من المواد المستخدمة في صنعها لم تكن معدة للبقاء صالحة أكثر من مدة الرحلة ذهابا وإيابا".

فبينما يمكن لملابس مصنوعة من القطن أن تبقى صالحة سنوات طويلة، لا يمكن لطبقات البوليمير المستخدمة في صنع بزات الفضاء أن تبقى صالحة لوقت طويل.

ومن التحديات المطروحة أمام هذا المشروع عدم وجود خبرات كبيرة في مجال ترميم بزات الفضاء.

وقد اصيبت بزة ارمسترونغ بتهالك كبير، وكذلك بزة شيبرد منذ رحلته التاريخية في العام 1961، وأصبحت بحاجة إلى الترميم.

ومن المقرر أن تعرض البزتان جنبا إلى جنب في معرض ينظمه متحف الطيران والفضاء اعتبارا من العام 2020.

ووفاء للمتبرعين لهذا المشروع، قررت إدارة المتحف تقديم هدايا لهم تصل إلى زيارة لمشغل ترميم البزتين.

وإزاء النجاح الكبير المحقق في حملة جمع الأموال، يعتزم المتحف إطلاق حملات مماثلة لمشاريع أخرى لم تحدد حتى الآن.

ويضم متحف الطيران والفضاء الأميركي أكبر مجموعة في العالم من الصواريخ والمركبات الفضائية، والمروحيات والطائرات وغيرها من الأدوات والمقتنيات المستخدمة في المهمات الجوية والفضائية.

وهذا فيديو يعرض مشروع جمع التبرعات لترميم بزة الفضاء التي ارتداها أول إنسان هبط على سطح القمر:

المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG