Accessibility links

logo-print

جيش جنوب السودان يفرض سيطرته على ملكال النفطية


الجيش السوداني يسعى لاسترجاع مناطق من قوات المعارضة

الجيش السوداني يسعى لاسترجاع مناطق من قوات المعارضة

فرض جيش جنوب السودان الاثنين سيطرته بشكل كامل على مدينة ملكال الاستراتيجية بعد اسبوع من حرب شوارع شرسة مع قوات المعارضة الموالية لنائب الرئيس السابق ريك ماشار.
وقال المتحدث باسم الجيش فيليب اغير أن ملكال "باتت أخيرا بين يدي جيش جنوب السودان". وتابع "تم طرد المتمردين من المدينة".
وتعتبر ملكال إلى جانب بور كبرى مدن ولاية جونقلي وبنتيو كبرى مدن ولاية الوحدة، مراكز القتال الأساسية في النزاع الدائر في جنوب السودان منذ منتصف كانون الأول/ديسمبر.
وأوضح اغير أن بور التي استعاد الجيش السيطرة عليها في 18 كانون الثاني/يناير كانت هادئة الاثنين. وتابع "لكننا نطارد المتمردين على بعد حوالى 60 كيلومترا شمال المدينة".
غير أن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أعرب عن "القلق الكبير" حيال حادثة وقعت الأحد في قاعدة الأمم المتحدة في ولاية جونقلي.
وأكدت الأمم المتحدة في بيان أن مسؤولين في الحكومة والجيش هددوا طاقم الأمم المتحدة في القاعدة وحاولوا الدخول إليها عنوة بعد رفض طلبهم، علما أنها تأوي آلاف اللاجئين.
ونفى جيش جنوب السودان هذه المعلومات، مؤكدا أنه أراد "مجرد التحقق من معلومات أفادت أن القاعدة أوت متمردين".
وأشار المتحدث باسم الأمم المتحدة مارتن نيسركي إلى أن بعثة الأمم المتحدة تواجه تهديدات متزايدة من الطرفين في حين أنها تؤوي عشرات آلاف المدنيين في مخيمات للاجئين في كل البلاد.
وأسفرت المعارك الدائرة في جنوب السودان عن نزوح 450 ألف شخص، حسب الأمم المتحدة بينما تحدثت بعض المصادر عن سقوط آلاف القتلى.
ويتهم سيلفا كير خصمه ريك ماشار وحلفاءه بتدبير محاولة انقلاب ضده لكن ماشار ينفي ويتهم بدوره كير بانه يسعى إلى تصفية منافسيه.
XS
SM
MD
LG