Accessibility links

logo-print

حرس الرئاسة الفلسطيني مستعد لتولي الأمن في معبر رفح


عناصر في الحرس الرئاسي الفلسطيني- أرشيف

عناصر في الحرس الرئاسي الفلسطيني- أرشيف

أعلن الحرس الرئاسي الفلسطيني أنه جاهز لتولي المسؤوليات الأمنية في معبر رفح وعلى حدود قطاع غزة مع مصر، عندما يقرر المستوى السياسي ذلك.

وقال المصدر إنه سيتم نشر ألف عنصر في المرحلة الأولى مع إمكانية نشر المزيد عند الحاجة، مشيرا إلى أن مصر أبدت استعدادا لتدريب حرس الرئاسة الفلسطيني.

ميدانيا، اعتقلت القوات الإسرائيلية الأحد سبعة فلسطينيين من مدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية وعدة بلدات في المنطقة.

وأقامت القوات الإسرائيلية حواجز عسكرية عند مداخل الخليل وبالقرب من مخيم الفوار إلى الجنوب منها.

وفي السياق ذاته، اقتحمت قوة إسرائيلية بلدة حوسان غرب مدينة بيت لحم واعتقلت أحد سكانها بعد مداهمة منزله.

واقتحم الجنود عددا آخر من المنازل وفتشوها، فيما داهمت قوة عسكرية أخرى بلدة تقوع شرق بيت لحم وشنت عمليات تفتيش في عدد من المنازل لكنها لم تعتقل أحدا.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في رام الله نبهان خريشة:

مواجهات في القدس الشرقية

وفي القدس الشرقية، اندلعت اشتباكات الأحد بين فلسطينيين وقوات الشرطة الإسرائيلية بعد أنباء عن وفاة شاب متأثرا بجراح أصيب بها أثناء مواجهات مع الشرطة الأسبوع الماضي.

وألقى محتجون في حي وادي الجوز القريب من البلدة القديمة الحجارة والقنابل الحارقة والشعلات النارية على السيارات المارة، فيما ردت شرطة مكافحة الشغب بإطلاق الرصاص المطاطي في مواجهات استمرت عدة ساعات من دون ورود أنباء عن وقوع إصابات خطيرة.

وقال سكان إن محمد سنقرط، 16 عاما، توفي في المستشفى متأثرا بجرح في الرأس أصيب به قبل أسبوع خلال احتجاج.

وهناك خلاف حول كيفية إصابة سنقرط. ففيما قال والده عبد المجيد إن عيارا مطاطيا أصاب ابنه، قالت الشرطة الإسرائيلية إن الفتى أصيب في قدمه بمقذوف غير فتاك لكنه سقط وأصيب في رأسه حينما كان يركض هربا عن رجال الشرطة.

المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG