Accessibility links

logo-print

إصابة ثلاثة عسكريين لبنانيين في عرسال


جنود لبنانيون يغادرون بلدة عرسال الحدودية- أرشيف

جنود لبنانيون يغادرون بلدة عرسال الحدودية- أرشيف

أصيب ثلاثة عسكريين لبنانيين بجروح الجمعة بعدما استهدفت آلية كانت تقلهم في محيط بلدة عرسال الحدودية مع سورية بانفجار عبوة ناسفة، قبل أن تتعرض دورية ثانية لإطلاق نار من مسلحين في موقع قريب، بحسب ما أعلن الجيش في بيان.

واتخذت وحدات الجيش المنتشرة في المنطقة بعد هذين الحادثين "التدابير الميدانية المناسبة، فيما تولّت الشرطة العسكرية التحقيق"، وفقا للبيان.

وشهدت عرسال معارك عنيفة في مطلع آب/أغسطس بين الجيش اللبناني ومسلحين قدموا من سورية ومن مخيمات للاجئين السوريين داخل البلدة استمرت خمسة أيام وتسببت بمقتل 20 جنديا و16 مدنيا وعشرات المسلحين. وانتهت بانسحاب المسلحين من عرسال إلى الجرود وإلى سورية، إلا أنهم خطفوا معهم عددا من العسكريين وعناصر قوى الأمن الداخلي، ولا يزالون يحتجزون 27 منهم.

ومنذ ذلك الحين، سجلت مواجهات عدة محدودة في مناطق عرسال الجردية بين الجيش الذي انتشر في المدينة ومحيطها، ومجموعات مسلحة. وفي 19 أيلول/ سبتمبر، قتل جنديان في تفجير استهدف دوريتهم في عرسال.

كما نفذ الجيش اللبناني خلال الأشهر الثلاثة الماضية سلسلة مداهمات لتجمعات لاجئين سوريين وأوقف العشرات منهم. ووجهت إلى البعض منهم تهم المشاركة في "نشاطات إرهابية".

واستعادت القوات السورية مدعومة بعناصر حزب الله اللبناني غالبية مدن وقرى القلمون السورية من سيطرة مقاتلي المعارضة في نيسان/أبريل الماضي. إلا أن آلاف المقاتلين يتحصنون في المناطق الجردية والمغاور الحدودية مع لبنان، ويتخذونها نقطة انطلاق لهجمات ضد مواقع النظام وحزب الله داخل سورية. كما يتسللون منها ذهابا وإيابا عبر الحدود اللبنانية.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية

XS
SM
MD
LG