Accessibility links

الأسد: حكومة تقودها المعارضة السورية مدعاة لـ'النكتة والمزاح'


الرئيس السوري بشار الأسد

الرئيس السوري بشار الأسد

قال الرئيس السوري بشار الأسد إن هناك فرصا كبيرة لترشحه إلى الرئاسة مجددا في الانتخابات المقررة في حزيران/يونيو المقبل، مستبعدا القبول بحكومة انتقالية تشارك فيها قوى المعارضة.
وأضاف في مقابلة أجرتها معه وكالة الصحافة الفرنسية في قصر الشعب في دمشق، أنه لا يرى مانعا من أن يترشح لمنصب الرئاسة، وقال إنه ما زال هناك أربعة أشهر قبل أن يتم اعلان موعد الانتخابات، وفي حالة وجود ما أسماه رغبة شعبية بأن يترشح للمنصب، فلن يتردد.
لا حكومة بقيادة المعارضة
وعبر الأسد عن رفضه قبول حكومة تشارك فيها المعارضة السورية في الخارج، في إشارة إلى الائتلاف الوطني، واصفا مقترحات كهذه بأنها "غير واقعية على الإطلاق".
وقال إن المعارضة السورية في الخارج لا تأثير لها على أرض الواقع ، وهو ما يجعل من إشراكها في حكومة مستقبلية مدعاة لـ"النكتة والمزاح".
"مكافحة الإرهاب"
وأوضح، أن مؤتمر جنيف المقرر عقده الأربعاء المقبل بمشاركة أطراف الصراع في سورية وقوى دولية، يجب أن يركز على ما وصفه "مكافحة الإرهاب"، مشددا على ضرورة الضغط على الدول التي تصدر المقاتلين والمال والسلاح إلى بلاده.
وقال الأسد إن خسارة ما أسماه المعركة، في إشارة إلى النزاع المستمر في بلاده منذ حوالى ثلاثة أعوام، ستؤدي إلى فوضى في كل منطقة الشرق الأوسط.
وهذا مقطع من المقابلة نشرته الرئاسة السورية على يوتيوب:


وجدد اتهامه السعودية وتركيا بالمسؤولية عن دعم المنظمات "الإرهابية" السورية، معتبرا أن الدول الغربية تقوم بالتغطية السياسية لهذه المنظمات.
واتهم الرئيس السوري فرنسا بالتحول إلى "دولة تابعة" لقطر والسعودية بسبب "البترودولار"، مستبعدا أي دور مستقبلي لها.
وأشار إلى أن لقاءات حصلت في سورية مع أجهزة مخابرات دول غربية عدة طلبت التعاون في مجال مكافحة الإرهاب، إلا أن الجواب السوري كان أن "التعاون الأمني لا ينفصل عن التعاون السياسي".
المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG