Accessibility links

logo-print

الأسد: دمشق لا تنسق مع التحالف الدولي ضد داعش


بشار الأسد

بشار الأسد

قال الرئيس السوري بشار إن دمشق تتلقى "معلومات عامة" قبل الضربات الجوية التي يشنها التحالف الدولي ضد معاقل تنظيم الدولة الإسلامية داعش في سورية، مؤكدا أن بلاده لا تتعاون مع دول التحالف بأي شكل من الأشكال.

ونفى الأسد في مقابلة بثتها هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) الثلاثاء، وجود تعاون مباشر مع الولايات المتحدة بشأن الضربات التي تستهدف داعش في سورية، غير أنه أشار إلى أن دمشق تحصل على رسائل عامة، وليست تكتيكية، حول عمليات التحالف من دول مثل العراق وغيره.

واتهم الأسد الولايات المتحدة بانتهاك السيادة السورية والقانون الدولي بتوجيهها ضربات جوية داخل الأراضي السورية دون تصريح من دمشق. واتهم العائلة الحاكمة في السعودية كذلك، بأنها مصدر أيديولوجية داعش وغيره من التنظيمات المتشددة.

وقال ردا على سؤال عما إذا كان يريد الانضمام إلى الحملة الدولية ضد داعش، "لا نرغب بذلك لسبب بسيط هو أننا لا نستطيع أن نكون في تحالف مع بلد يدعم الإرهاب"، فمعظم دول الائتلاف "تدعم الإرهاب"، حسب الرئيس السوري.

ويشن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة منذ 23 أيلول/سبتمبر حملة ضربات جوية على مواقع تنظيم داعش في سورية.

وفي سياق آخر، فند الأسد صحة تقارير تفيد بأن القوات النظامية تستخدم البراميل المتفجرة أو غاز الكلور في عملياتها العسكرية ضد المعارضين، برغم أن محققين من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية يدعمون إفادات لشهود وناشطين معارضين في هذا الشأن.

المصدر: وكالات/ قناة الحرة

XS
SM
MD
LG