Accessibility links

الأسد يتوعد المعارضة ويتهم قوى غربية بالتآمر على سورية


مقاتلون من الجيش السوري الحر خلال اشتباكات مع قوات النظام في حلب

مقاتلون من الجيش السوري الحر خلال اشتباكات مع قوات النظام في حلب

توعد الرئيس السوري بشار الأسد يوم الأحد المعارضة المسلحة التي تقاتل للإطاحة بنظامه كما اتهم "قوى غربية" باستهداف سورية التي قال إنها "لن تسمح بنجاح المخطط الذي يستهدفها مهما كلف الثمن".

وقال الأسد لدى استقباله رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإيراني علاء الدين بروجردي إن سورية "ثابتة في نهجها المقاوم والمدافع عن الحقوق المشروعة للشعوب مهما كان حجم التعاون بين الدول الغربية وبعض الدول الإقليمية لثنيها عن مواقفها"، كما ذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا".

وأضاف الأسد أن "الشعب السوري لن يسمح لهذا المخطط بالمرور والوصول إلى اهدافه مهما كلف الثمن".

واعتبر أن "ما يجري حاليا من مخطط ليس موجها ضد سورية فقط وإنما ضد المنطقة بأسرها التي تشكل سورية حجر الأساس فيها"، مشيرا إلى أنه لذلك "تحاول القوى الخارجية استهداف سورية لاستكمال مخططها في كامل المنطقة"، على حد قوله.

من جانبه، أشار بروجردي إلى "المصالح المشتركة بين سورية وإيران"، مؤكدا أن "أمن سورية هو من أمن إيران".

ولفت إلى دعم بلاده "المستمر لسورية حكومة وشعبا على الصعد كافة ومواصلة التشاور معها بخصوص أي مبادرات تطرح للخروج من الأزمة".

وقال إنه "كما عانت إيران من الإرهاب وتجاوزت هذه المرحلة الصعبة فإن سورية قادرة على ذلك"، على حد تعبيره.

ووصف المسؤول الإيراني "سورية وإيران بأنهما كالفولاذ الصلب لن تستطيع القوى الخارجية مهما بلغت مؤامراتها النيل من دورهما المقاوم فى المنطقة".

ومن ناحيتها قالت وكالة الأنباء السورية إن نائب الرئيس السوري فاروق الشرع التقى كذلك بروجردي و"بحث معه العلاقات الثنائية بين البلدين" وأعرب عن "تقديره للمواقف الموضوعية لإيران مما يجري فى سورية".

المعلم يتوعد

وبدوره قال وزير الخارجية السوري وليد المعلم عقب لقائه المسؤول الإيراني إن دمشق لن تطلق مفاوضات مع المعارضة إلى حين "تطهير" البلاد من "المجموعات المسلحة"، وفق ما أوردت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية.

وأضاف المعلم إن "الشرط لأي مفاوضات سياسية هو وقف عنف المجموعات المسلحة وصدور إعلان يتضمن رفض أي تدخل عسكري خارجي في سورية".

وكان المسؤول الإيراني وصل صباح السبت إلى دمشق "للقاء كبار المسؤولين السوريين وبحث العلاقات السورية الإيرانية معهم"، بحسب ما أفاد دبلوماسي إيراني.

يذكر أن إيران قد أعلنت أنها ستقدم اقتراحا لتسوية النزاع في سورية خلال قمة دول عدم الانحياز التي ستعقد في 30 و 31 أغسطس/آب في طهران.
XS
SM
MD
LG