Accessibility links

logo-print

النائب العام يأمر بإبقاء مبارك في مستشفى سجن طرة


حسني مبارك خلف القضبان خلال محاكمته

حسني مبارك خلف القضبان خلال محاكمته

أمر النائب العام المصري المستشار الدكتور عبد المجيد محمود اليوم الأربعاء باستمرار بقاء الرئيس السابق حسني مبارك في مستشفى سجن المزرعة العمومي بطرة، وذلك في ضوء التقرير الطبي الصادر من اللجنة الطبية السابق تشكيلها بقرار منه، والتي انتهت إلى أن حالة مبارك مستقرة وتحت السيطرة بالعلاج الدوائي، وأوصت باستمرار بقائه في مستشفى السجن.

وقال المستشار عادل السعيد النائب العام المساعد والمتحدث الرسمي باسم النيابة العامة في بيان له إن "النائب العام تلقى تقريرا طبيا من اللجنة الطبية الشرعية التي أمر بتشكيلها".
وأضاف" وقد تضمن التقرير عدم وجود ثمة مدعاة صحية فعلية تقتضي وجوب نقل مبارك حاليا إلى مستشفى آخر مجهز بفريق طبي متخصص في حالات الطوارئ".

وأكد السعيد أن "اللجنة الطبية ارتأت بإجماع آراء أعضائها استمرار بقاء مبارك في مستشفى سجن المزرعة العمومي بطرة، مع التوصية بمتابعة حالته وتوفير العناية اللازمة والرعاية الصحية المناسبة لمن هم في مثل عمره"، حسبما نقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط.

وأوضح السعيد أن النائب العام كان قد تلقى مطلع الشهر الجاري كتابا من مصلحة السجون مرفقا به تقرير طبي بشأن حالة الرئيس السابق الصحية والحاجة إلى نقله إلى إحدى المستشفيات خارج السجن.

وأشار إلى أن "النائب العام أصدر بتاريخ 4 أغسطس/آب الجاري قرارا بندب لجنة طبية برئاسة كبير الأطباء الشرعيين لإعادة توقيع الكشف الطبي على مبارك لبيان حالته الصحية".

وذكر السعيد أنه "بتاريخ 9 أغسطس/ آب الجاري انتقلت اللجنة إلى مستشفى سجن المزرعة، وتبين لها أن المحكوم عليه لا يعاني من جلطات ولا احتشاءات قديمة ولا حديثة بالمخ".

وأضاف" كما أنه لا يعاني من أية مضاعفات صحية تنفسية، وأن الحالة المرضية لمبارك في الوقت الراهن ما زالت مستقرة بصفة عامة، وتحت السيطرة بالعلاج الدوائي ولا توجد حاجة لنقله إلى مستشفى خارج السجن".

يذكر أن حالة مبارك الصحية كانت قد بدأت بالتدهور منذ إدخاله سجن مزرعة طرة إثر الحكم عليه بالسجن المؤبد في الثاني من يونيو/ حزيران الماضي، كما أن وضعه الصحي اكتنفه الكثير من الغموض في الفترة الأخيرة.
XS
SM
MD
LG