Accessibility links

129 قتيلا الجمعة في سورية وأغسطس الشهر الأكثر دموية منذ بدء الثورة


سحب الدخات تتصاعد في سماء مدينة حلب شمال سورية

سحب الدخات تتصاعد في سماء مدينة حلب شمال سورية

قتل 129 شخصا في أعمال العنف في سورية الجمعة هم 66 مدنيا، بينهم 17 امرأة وطفلا، و34 مقاتلا معارضا و29 جنديا نظاميا، وفقا لما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان. وأكد المرصد أيضا مقتل أربعة آلاف شخص على الأقل في شهر أغسطس/آب الجاري مما يجعل هذا الشهر الأكثر دموية منذ اندلاع الحركة الاحتجاجية في سورية في مارس/ آذار 2011.

وأعلن مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي مع وكالة الصحافة الفرنسية أن شهر أغسطس الذي لم يكتمل بعد قتل فيه ثلاثة آلاف مدني و918 عنصرا من القوات النظامية و38 منشقا عن الجيش السوري.

ويضاف إلى هذه الحصيلة أكثر من 200 جثة تم دفنها دون أن يتمكن أحد من التعرف عليها، بحسب مدير المنظمة غير الحكومية.

وكان عبد الرحمن أكد الخميس أن 17281 مدنيا قتلوا خلال الأشهر الـ17 الأخيرة، و6163 عنصرا من قوات النظام، و1051 جنديا منشقا.

ويصعب التأكد من هذه الأرقام على الأرض بشكل مستقل منذ أن أوقفت الأمم المتحدة إحصاء الضحايا.

وأحيا آلاف السوريين جمعة "لا تحزني درعا إن الله معنا" في تظاهرات شملت حتى الأحياء التي تتعرض لقصف القوات النظامية في حلب ودمشق وريفها ودرعا ومناطق أخرى.

وفي البلد المجاور لبنان، شهدت مدينة طرابلس كبرى مدن الشمال عصر الجمعة عمليات قنص أسفرت عن إصابة 17 شخصا، فيما توقفت فيها المعارك التي كانت تجددت فجرا بين مسلحين سنة وآخرين علويين على خلفية الأزمة السورية مخلفة ثلاثة قتلى بينهم شيخ سني، وفق ما أفاد مصدر أمني وكالة الصحافة الفرنسية.
XS
SM
MD
LG